أرشيف الأخبارأنحاء العالم

الصين تحذر: عدوى غير معروفة في كازخستان أشد فتكا من كورونا

علقت وزارة الصحة الكازاخستانية في بيان لها على التحذيرات الصينية التي تحدثت عن حالات التهاب رئوي مجهولة، أكثر خطورة من كورونا، في كازاخستان.

وقال الوزارة في البيان «أفادت بعض وسائل الإعلام الصينية أن كازاخستان أبلغت عن حالات من التهاب رئوي مجهول أكثر فتكا من كورونا. ونحن في جمهورية كازاخستان ننفي رسميا هذه المعلومات.»

كما نوه البيان في الوقت نفسه بأن منظمة الصحة العالمية وضعت رموزا للالتهاب الرئوي في التصنيف الدولي للأمراض (ICD-10) عندما يتم تشخيص الإصابة بالفايروس التاجي سريريا أو وبائيا، على سبيل المثال، مع أعراض «زجاج بلوري» للرئتين المصابتين، ولكن لا يتم تأكيده مختبريا، وذلك نقلا من موقع (روسيا اليوم).

وأوضحت الوزارة: «في 9 يوليو، تحدث وزير الصحة في كازاخستان، أليكسي تسوي، عن عدد حالات الالتهاب الرئوي في البلد ككل – أصل فايروسي بكتيري وفطري، بما في ذلك، وفقًا لتصنيف ICD-10،» الالتهاب الرئوي الفايروسي لمسببات غير محددة.

ويوم الخميس، حذرت السفارة الصينية في نور سلطان المواطنين الصينيين في كازاخستان من «عدوى غير معروفة»، معدل وفياتها أعلى بكثير مما كان عليه الوضع مع النوع الجديد من الفايروسات التاجية. أشارت البعثة الدبلوماسية إلى بيانات الجانب الكازاخستاني، والتي تفيد أنه في مناطق وسط الجمهورية (في ولايتي أتيراو وأكتوبي، وكذلك في مدينة شيمكنت)، منذ منتصف شهر يونيو، حدثت زيادة ملحوظة في عدد المرضى المصابين بالالتهاب الرئوي الذي لم يسببه الفايروس التاجي الجديد.

وأفادت السلطات الكازاخستانية سابقا عن زيادة حادة في عدد حالات الالتهاب الرئوي جنبا إلى جنب مع انتشار الفايروس التاجي. وبحسب وزير الصحة أليكسي تسوي، في النصف الأول من العام، بلغ عدد مرضى الالتهاب الرئوي حوالي 98.5 ألف، أي بزيادة 55.4٪ مقارنة بالفترة نفسها من العام الماضي. وفي الوقت نفسه، فإن جزءا كبيرا منهم لديهم اختبار سلبي لفايروس كورونا!، ويبلغ العدد الإجمالي لمصابي كوفيد 19 وفقا للإحصاءات الرسمية، أكثر بقليل من 53 ألفا.

قد يكون هذا بسبب نتائج اختبار فايروسات التاجية السلبية المغلوطة في المرضى الذين يعانون من الالتهاب الرئوي. ومع ذلك، وفقا لكبير الأطباء الصحيين في كازاخستان، فإن الدراسات جارية حاليًا لمعرفة سبب زيادة عدد حالات الالتهاب الرئوي ومسببات الأمراض.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق