الرأيكتاب أنحاء

رؤية المملكة وتنويع الاقتصاد

تعتبر المملكة العربية السعودية من بين الدول الاكبر المنتجة والمصدرة النفط الخام على مستوى العالم. ولكن رغم ذلك تيقنت الحكومة السعودية إلى خطورة الاعتماد على مصدر أحادي للقاعدة الإنتاجية وللدخل القومي، وبالذات لسلعة عرضه بين الحين والاخر  لتقلبات وتذبذبات حادة في الاسعار . تبعا لذلك وللحد من تذبذب الإيرادات العامة للدولة، اطلقت الحكومة في ابريل 2016 رؤية طموحة للمملكة 2020، بقيادة عرابها سمو ولي العهد الأمير / محمد بن سلمان (حفظه الله).

هدفت الرؤية إلى تنويع القاعدة الاقتصادية ومصادر الإيرادات العامة للدولة.

            ” الإيرادات غير النفطية “

تعتمد المملكة على الإيرادات النفطية بشكل كبير ، مما يؤدي إلى تذبذب إيرادات الدولة وفقاً لحركة أسعاره إرتفاعاً ًو إنخفاضاً ، حيث أن الهدف ل 2020 هو تنويع مصادر الإيرادات غير النفطية ، لتوافق الأهداف المنوط تحقيقها في 2030.

                       “الهدف الأبرز من الرؤية”

بالإضافة إلى طموحات الرؤية الى تنويع القاعدة الاقتصادية للمملكة وتنويع الايرادات العامة للدولة، التعزيز من كفاءة الإنفاق الحكومي، وتنويع مصادر الإيرادات غير النفطية.

من المتوقع بعد تحقيق كفاءة الإنفاق وتعزيز الحوكمة ومكافحة الفساد،  عدة أمور منها تهيئة المناخ الاستثماري  ، وإتاحة الفرص أمام القطاع الخاص للمشاركة الفاعلة في الناتج المحلي غير النفطي ، وتنمية القطاعات الإنتاجية الخدمية، بما في ذلك تنمية الموارد البشرية.

وأخيراً هذه اللفته الكريمة من الملك سلمان وولي عهده (حفظهما الله) تشير إلى أن الجهود المبذولة تجاه نمو إقتصاد البلاد في نمو وتضاعف، وهذا يضاعف المسؤولية تجاه خدمة الوطن والمواطنين.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق