أرشيف الأخبارصحة

استشاري يحذر من ترك تناول الحليب

حذر أستاذ واستشاري الغدد الصماء بكلية الطب بجامعة الملك عبدالعزيز بجدة البروفيسور عبدالمعين الأغا، من إهمال تناول الحليب يومياً، مبيناً أن ما ينشر عن الحليب من معلومات مضللة، بأن تناول الحليب يومياً يسبب أضراراً للجسم غير صحيح جملة وتفصيلاً، إذ إن الحليب يشكل أهم المصادر الغذائية للجسم لاحتوائه على العديد من الفيتامينات والمعادن، كالكالسيوم، وفيتامين د، وفيتامين ب12، والبوتاسيوم، وفيتامين أ، والزنك، والمغنيسيوم، وفيتامين ب1، إضافة إلى أنه يعد مصدراً ممتازاً للبروتين، والمئات من الأحماض الدهنية المختلفة، بما في ذلك الأوميغا 3، وحمض اللينولييك المقترن، كما يعزز شرب الحليب صحة الأسنان والعظام، إذ إن الكالسيوم الموجود فيه يساعد على نمو أسنان صحية وخصوصاً لدى الأطفال، وقلة التعرض لهشاشة العظام مستقبلاً.

 

ولفت إلى أن هناك انعكاسات سلبية لعدم تناول الحليب ومنها ضعف العظام وسهولة التعرض للأمراض المختلفة، ومنها هشاشة العظام وضعف البنية الجسدية، بجانب ضعف العظام منذ المراحل العمرية المبكرة.

 

ونوه بأن الحليب يشكل أهمية منذ مرحلة الطفولة، إذ ذكرت دراسة عالمية أنّ زيادة استهلاك الأطفال للحليب يعزز من النمو، إذ أجريت الدراسة على مجموعة من الأطفال في عمر السنتين ونصف السنة، وقد كشفت عن زيادة تركيز أحد الهرمونات المُهمّة لعملية النمو وارتفاع مستوياته في مصل الدم، وهو هرمون عامل النمو الذي يشبه الإنسولين، كما أن فترة الطفولة تعد من أهم المراحل التي يبني فيها الإنسان جسمه بشكل أفضل، خلال هذه الفترة يكون الطفل في استعداد تام لاستقبال تلك المواد الغذائية التي تسهم في بناء مختلف الخلايا والأنسجة الموجودة في جسم الإنسان، ولذلك تحرص الأمهات في هذه الفترة على تناول الطفل من المغذيات والأطعمة التي تساعد في بناء الجسم وخلاياه بشكل أفضل.

وأكد أن تناول الحليب في مرحلة الطفولة له دور فعال في بناء عضلات الجسم بشكل قوي وصحي، إذ إن الحليب يحتوي على نسبة عالية من البروتينات الضرورية لجسم الإنسان، ولذلك يوصي العديد من الأطباء بتناول الحليب بمعدل منتظم أثناء مرحلة الطفولة.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق