الرأيكتاب أنحاء

جزمة بيتروس بكم..

بعيداً عن جزمة بيتروس و بعيداً عن من وضع وقته و فكره و ثقافته و وطنيته و دينه رهين هذه الجزمة..كم تتوقعون أن تساوي لو أنها عرضت للبيع بعد هذه الهالة الإعلامية الكبيرة التي قادها  المعني و الغير معني بالنصر و بيتروس..

الإختلاف الثقافي بين الشعوب قد تكون له عواقب وخيمة على أي حدث و بسبب أي حدث.. خصوصاً اذا كانت المزاجية و الجهل حاضرتين.. لذا لا نستغرب صياح البعض ضد جزمة بيتروس.. الناس ثقافات و مقامات.. و كلٌ تفز روحه لما يستثيرها..

و هناك من لا يعرف الوطن و لا يعرف حتى الدين الا من خلال الرياضة.. و هذا ما لمسناه سابقاً من خلال مشاركات الهلال في الآسيوية حتى وصل الأمر منتهاه من تكفير و إخراج من الدين ..

هدية قدمها أحد المعجبين للاعب بيتروس للإحتفاظ بها كذكرى تحمل إسم مواطن سعودي و إسم مواطن برازيلي..

تركوا من أخطأ في تقديم الهدية (مواطن سعودي مسلم ).. و صبوا جام غضبهم على ( لاعب أجنبي مسيحي).. بينهما إختلاف ثقافات و اختلاف دين و عقيدة و كل شئ..

الجمهور و المتابعون ليسوا بهذه السذاجة و هذا الغباء الذي يتمتع به بعض إعلاميي الهلال.. هم يضنون و يخيّل إليهم لقصور فهمهم أنهم مؤثرون و يستطيعون التأثير على صنّاع القرار.. لم يتركوا نافذةً إلا و طلّوا مو خلالها.. ليس حباً في الوطن و حسب.. و لا دفاعاً عن العقيدة و حسب.. و لكن خوفاً من النصر و كرهاً لبيتروس..

جزمة حرّكت رؤوس و سيّلت محابر و ملأت القنوات بالزعيق و الصراخ حريٌ بإدارة النصر أن تضعها في متحف النادي كشهادة عصر و تاريخ على صمود هذه الجزمة  في وجه من وضع رأسه بها..

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق