أرشيف الأخبارصحة

علماء يكشفون عن لقاح جديد لمواجهة كورونا.. ليس له أي آثار جانبية

أعلن علماء في “إمبريال كوليدج” لندن أنهم قاموا بتحصين مئات الأشخاص بلقاح تجريبي مضاد لفيروس كورونا المستجد في تجربة مبكرة، بعدما لم يروا مشكلات مقلقة تتعلق بالسلامة لدى عدد صغير من أشخاص تم تلقيحهم حتى الآن.

 

وصرح الدكتور روبين شاتوك، الأستاذ في الكلية، لوكالة “أسوشيتدبرس” إنه وزملاؤه أنهوا للتو عملية بطيئة وشاقة لاختبار اللقاح بجرعة منخفضة في المشاركين الأوليين، وسيوسعون الآن التجربة إلى حوالي 300 شخص، وبينهم بعض الأشخاص فوق سن 75.

 

وأضاف قائلا “تم تلقيه على نحو جيد. ليس هناك أي آثار جانبية”، وإن ما زال في وقت مبكر جدًا من الدراسة، موضحًا أنه يأمل الحصول على بيانات أمان كافية لبدء تلقيح عدة آلاف من الأشخاص في أكتوبر.

وقالت منظمة الصحة العالمية إن العديد من مناهج اللقاحات ضرورية لمرضى كوفيد-19، مشيرة إلى أن معدل النجاح المعتاد لتطوير اللقاح هو حوالي 10 بالمائة.

ويستخدم اللقاح خيوطا اصطناعية من الشفرة الوراثية على أساس الفيروس. وبمجرد حقنها في العضلات، يتم توجيه خلايا الجسم نفسها لعمل نسخ من بروتين شائك على الفيروس المستجد، يجب أن يؤدي ذلك بدوره إلى استجابة مناعية حتى يتمكن الجسم من محاربة أي عدوى بكوفيد-19 في المستقبل.

وأوضح شاتوك إن هناك العديد من لقاحات الفيروس المستجد الآن في مرحلة التجارب السريرية، وتوقع أن يثبت بعضها على الأقل فعاليته، مشيرًا إلى أنه متفائل بأن لقاح إمبريال سيعمل، لكنه يجب أن ينتظر البيانات العلمية من التجربة، قائلا: “أنا فقط سأحبس أنفاسي وانتظر لأرى”.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق