أرشيف الأخبارالرئيسيةترجمة

تقارير عالمية: الأفكار الرائدة هي عنوان المرحلة الجديدة في السعودية

 

أنحاء – ترجمة: خاص

 

قالت تقارير صحفية عالمية إن الأفكار الجديدة والمبتكرة والرائدة ‏هي عنوان المرحلة الجديدة التي تعيشها المملكة العربية السعودية.‏

وأشار تقرير منشور في موقع “كالانيش إنيرجي” إلى أن السعودية ‏استقبلت أول توربينات في مزرعة رياح لتوليد الطاقة الكهربائية ‏الرائدة في المملكة.‏

ويعد هذا المشروع المقام في دومة الجندل، هو أول مشروع لطاقة ‏الرياح في المملكة العربية السعودية.‏

وتلقت السعودية أول 20 توربينا من شركة “فيستاس” الدنماركية ‏المصنعة للتوربينات والمحطات.‏

وستكون المزرعة التي تبلغ طاقتها 400 ميجاوات أكبر مشروع ‏لطاقة الرياح في الشرق الأوسط، وتضم 99 توربينًا بارتفاع محور ‏‏130 مترًا. ‏

ووصلت فعليا الدفعة الأولى من التوربينات الأسبوع الماضي إلى ‏ميناء ضباء في المملكة العربية السعودية‎.‎

وتقوم الشركات المطورة‎ EDF Renewables ‎و‎ Masdar ‎ببناء ‏مزرعة على مستوى المرافق تبلغ تكلفتها 500 مليون دولار بهدف ‏توصيلها عبر شبكات الطاقة الكهربائية في عام 2022. ‏

وسيوفر المشروع الطاقة لنحو 70،000 أسرة سعودية، مما يؤدي ‏إلى تشريد 988،000 طن من ثاني أكسيد الكربون سنويًا‎.‎

وفاز الكونسورتيوم بمناقصة العام الماضي بأقل عرض تعريفة قدره ‏‏21.3 دولارًا لكل ميجاوات/ساعة، والذي تم تخفيضه لاحقًا إلى ‏‏19.9 دولارًا/ميجاوات ساعة. ‏

وتم دعم دومة الجندل باتفاقية شراء طاقة لمدة 20 عامًا مع ‏الشركة السعودية لشراء الطاقة‎.‎

وقال فريديريك بيلوي، نائب المدير التنفيذي الدولي لشركة‎ EDF ‎Renewables‏ “يسعدنا جدًا أن نكون جزءًا من هذه الخطوة ‏المهمة إلى الأمام في تحول الطاقة في المملكة العربية السعودية مع ‏تسليم أول توربينات رياح مخصصة لمزرعة طاقة الرياح في ‏المملكة”‏‎.‎

وسيتم تجميع التوربينات في موقع دومة الجندل الواقع على بعد ‏‏900 كيلومتر شمال الرياض في منطقة الجوف بالمملكة العربية ‏السعودية‎.‎

ومن جهة أخرى أشاد تقرير آخر منشور في موقع “ترافيل تريد ‏ديلي” أن المملكة باتت إحدى الدول الرائدة في الترويج للسياحة ‏الداخلية، بعدما أطلقت استراتيجية شاملة لدعم تطوير السياحة ‏الداخلية في البلاد مع حزم مخصصة وحملات ترويجية.‏

وتهدف تلك الحملة إلى تعزيز حجوزات السفر المحلية وتشجيع ‏المواطنين السعوديين على استكشاف جمال بلادهم خلال الأشهر ‏القادمة‎.‎

و‎ ‎يأتي إطلاق عروض السفر المحلية استجابةً لنتائج أول دراسة ‏للعلامة التجارية من نوعها حول الأماكن السعودية فيما يتعلق ‏بالسفر بعد الوباء، والتي وجدت أن ما يقرب من 40 بالمائة من ‏المواطنين السعوديين حريصون على اكتشاف الثقافة والمغامرة ‏والترفيه المتنامية. تقدم في المنزل‎.‎

و‎ ‎تولي المملكة العربية السعودية أولوية لنمو قطاع السياحة في ‏ضوء التحديات التي تواجه الصناعة في جميع أنحاء العالم ، ‏وأعلنت عن إنشاء صندوق تنمية سياحية بقيمة 4 مليارات دولار ‏أمريكي يخدم هذا الغرض‎.‎

و‎ ‎تهدف الشركات السعودية للسياحة والترفيه إلى الاستفادة من ‏منصة القنوات الشاملة المتكاملة والفهم العميق للسوق المحلية ‏لتنظيم الحزم المحلية المصممة خصيصًا التي ستعرض مدى ‏اتساع نطاق العرض في البلاد. تم تصميم هذه الخطوة لإلهام ‏السعوديين لاستكشاف الجواهر الخفية في المملكة مثل جزر ‏فرسان قبالة ساحل جيزان، وجبال الفيفا في عسير، أو وادي ديسا ‏العظيم في تبوك خلال فصل الصيف وما بعده‎.‎

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق