أرشيف الأخباراقتصاد

“صندوق الاستثمارات” يرفع حصته في 3 شركات أمريكية

رفع صندوق الاستثمارات العامة السعودي حصته في ثلاث شركات مدرجة في البورصات الأمريكية، كما قلص حصته في ثلاث شركات أخرى وباع أسهمه في 13 شركة، وفقا لما أعلنته هيئة الأوراق المالية والبورصات الأمريكية البارحة ضمن تغيرات في حيازات الصندوق خلال الربع الثاني من العام الجاري المنتهي في 30 (يونيو) 2020 مقارنة مع الربع السابق المنتهي في 31 (مارس) الماضي.

ووفقًا لـ “الاقتصادية”، تأتي هذه التغيرات في إطار ما يقوم به الصندوق من تقييم الفرص الاستثمارية في الأسواق المالية المحلية والدولية بصورة مستمرة بحثا عن فرص جذابة لاقتناصها.

وبحسب إفصاح هيئة الأوراق المالية والبورصات الأمريكية زاد الصندوق السيادي السعودي حصصه في لايف نيشن إنترتينمنت بنسبة 37.3 في المائة إلى 12.6 مليون سهم، وفي أوتوماتيك داتا بروسيسنج إلى 1.5 مليون سهم من 574 ألف سهم، فضلا عن سانكور إنرجي بنسبة 67.4 في المائة إلى نحو51 مليون سهم.

وقلص الصندوق حصة الأسهم في سيسكو سيستمز بنسبة 53.5 في المائة إلى 5.8 مليون سهم، وفي أسهم بيركشاير هاثاوي من الفئة b بنسبة 49 في المائة إلى 218778 سهم، علاوة على كانديان ناتشورال ريسورسز بنسبة 43.1 في المائة إلى 17.1 مليون سهم.
ووفقا للهيئة الأمريكية باع صندوق الاستثمارات حصصه في أسهم، بوينج، بي.بي، ستاربكس، فيسبوك، ماريوت إنترناشونال، كوالكوم، برودكوم، فايزر، والت ديزني، آي.بي.إم، بنك أوف أمريكا، سيتي جروب، وأخيرا في توتال.

ويعيد الصندوق بشكل مستمر تقييمه للأسهم وترتيب محفظته الاستثمارية، بما يناسب فرص الأسواق المتاحة، إذ استحوذ على حصص بلغ مجموعها سبعة مليارات دولار خلال الربع الأول من عام 2020. وأدت التقلبات التي تعرضت لها الأسواق في أعقاب جائحة كورونا إلى ظهور فرص غير متوقعة للاستثمار في مجموعة من الشركات والقطاعات الريادية التي استثمر فيها الصندوق عبر امتلاك حصص انتقائية في هذه الشركات بأسعار تنافسية، وتم الاحتفاظ ببعض هذه الأصول خلال فترة انتعاش السوق في الربع الثاني؛ بينما تم جني أرباح من أصول أخرى.

وتقدم صندوق الاستثمارات إلى المركز الثامن لأول مرة بين أكبر صناديق الثروة السيادية في العالم حسب آخر تحديث لمعهد صناديق الثروة السيادية والمتخصص في هذا الشأن، بعد أن كان التاسع في التحديث السابق.

وبلغت أصول صندوق الاستثمارات العامة 360 مليار دولار (1.35 تريليون ريال)، تشكل 4.6 في المائة من ثروات الصناديق السيادية حول العالم البالغة 7.83 تريليون دولار، بعد أن 4.4 في المائة من الإجمالي البالغ 8.23 تريليون دولار في التحديث السابق للبيانات.

تحقيق المستهدف 1.5 تريليون ريال في 2020

ويقترب بذلك صندوق الاستثمارات العامة من تحقيق المستهدف في برنامج التحول الوطني، وهو أن تبلغ أصوله 400 مليار دولار (1.5 تريليون ريال) في 2020. ويستثمر الصندوق داخل المملكة وخارجها في قطاعات جذابة ومتنوعة تسهم في زيادة العائدات على المدى البعيد، مع التركيز على توطين المعرفة، وزيادة الناتج المحلي، وتمكين الشركات الصغيرة والمتوسطة، بُغية دفع عجلة التنمية الاقتصادية وتنويع مصادر دخل الاقتصاد السعودي.

وتتمحور استراتيجية صندوق الاستثمارات العامة حول ست محافظ استثمارية تضم أربع محلية، إلى جانب محفظتان دوليتان، فيما تنقسم الأصول الدولية للصندوق إلى محفظتين هما الاستثمارات العالمية الاستراتيجية والتي تركز على القطاعات المرتبطة بالصناعات المستقبلية ذات الأثر الاقتصادي المرتفع.

وتعتبر محفظة الاستثمارات العالمية المتنوعة مخصصة لتنويع مصادر السيولة والدخل من خلال الاستثمارات ذات الدخل الثابت والأسهم العامة والأسهم الخاصة والعقارات والبنية التحتية والاستثمارات البديلة مثل صناديق التحوط وغيرها.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق