أرشيف الأخبارأنحاء العالم

كورونا يهدد بإغلاق المدارس البريطانية مجددًا

يبدو أن معركة بريطانيا مع فيروس كورونا لم تنتهِ بعد؛ إذ أكدت العديد من المؤشرات على أن خطر الجائحة ما زال يتهدد المواطنين خاصة فئة طلاب المدارس الذين عادوا إليها قبل أيام قليلة بعد غياب عنها يعود إلى شهر مارس الماضي.

فعلى الرغم من كل هذه الشهور التي امتنع فيها الطلاب عن الذهاب لمدارسهم وتلك الجهود التي بذلتها بريطانيا في إطار مكافحة تفشي الفيروس إلا أن أسبوعًا واحدًا فقط من تواجد الطلاب في المدارس كان كفيلًا بأن يكشف عن أن هذا الفيروس اللعين لا يزال يمثل خطورة على أرواح الطلاب البريطانيين والموظفين والمعلمين العاملين بالمدارس.

ودفع تفشي الفيروس من جديد بين بعض الطلاب والموظفين والمعلمين العشرات من المدارس البريطانية إلى أن تتخذ وبلا تردد قرارها بالإغلاق تفاديًا لتفاقم الأمر.

ورصدت صحيفة الجارديان البريطانية في تقرير لها العديد من الحالات التي ظهرت عليها أعراض المرض فأشارت إلى أن نحو 200 تلميذ و21 موظفًا يخضعون للعزل الذاتي بعد ظهور حالات إيجابية في خمس مدارس في مدينة ليفربول فيما ثبتت إصابة خمسة معلمين بالفيروس في مقاطعة سوفولك، بالإضافة إلى إيجابية العينة التي أخذت من أحد المعلمين في مدرسة زارها رئيس الوزراء قبل أقل من أسبوعين.

وفي هافيرهيل بسوفولك أيضًا ثبتت إصابة خمسة من أعضاء هيئة التدريس في أكاديمية “صمويل وارد” مع إغلاق المدرسة كإجراء احترازي.

وأوضحت الصحيفة أن الاختبارات المعملية أثبتت إصابة عدد من التلاميذ والموظفين في كل من برادفورد وليدز ولانكشاير ومانشستر ونوتنغهام وليستر الأمر الذي دفع بالمدارس أن تطلب منهم العزل الذاتي المنزلي.

في مقابل ذلك وفي محاولة لطمأنة أولياء الأمور قال مدير الصحة العامة في المقاطعة: “من المفهوم أن هذه الأخبار قد تقلق الآباء في جميع أنحاء سوفولك، ولكن من المهم أن نتذكر أن خطر إصابة الأطفال بكوفيد19 لا يزال ضئيلًا للغاية”.

يشار إلى أن عدد الإصابات في بريطانيا بمرض كوفيد 19 قد تجاوز وبحسب الأرقام الثلاثمائة ألف مصاب.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق