أرشيف الأخبارالرئيسيةترجمة

تقارير عالمية: تخفيضات “أرامكو” تضمن استقرار أسواق النفط العالمية

أنحاء – ترجمة: خاص

 

قالت تقارير صحفية عالمية إن تخفيضات أرامكو السعودية طوال الشهرين الماضيين، تضمن استقرار أسواق النفط العالمية.

 

وأشار تقرير منشور في موقع “إف إكس ستريت” الاقتصادي العالمي إلى أن خام غرب تكساس الوسيط، انخفض إلى أدنى مستوى في شهرين بالقرب من 39 دولار أمريكي، بعد التخفيضات التي اعتمدت عليها المملكة العربية السعودية.

 

وأشار التقرير إلى أن أسعار خام غرب تكساس الوسيط، يمكن وصفها بأنها أدنى مستوى له منذ 10 يوليو الماضي.

ويتزامن هذا مع خفض أرامكو السعودية الخام العربي الخفيف في آسيا، بخصم مقابل المؤشر القياسي للمرة الأولى منذ يونيو الماضي.

وتضمن التخفيضات السعودية استقرار أسواق النفط، وسط مخاوف تفشي فيروس كورونا المستجد والصراع الصيني الأمريكي وقوة الدولار أمريكي.

وأشار التقرير إلى أن العطلة الأمريكية ستحد من تحركات السوق، وقد يستقبل الميزان التجاري الصيني المتداولين خلال اليوم.

بعد أن أغلق دون المتوسط المتحرك لـ 100 يوم للمرة الأولى منذ 29 مايو يوم الجمعة، وسع خام غرب تكساس الوسيط خسائره إلى 39.00 دولارًا، وهو أدنى مستوى خلال اليوم عند 38.80 دولارًا، خلال تداولات يوم الاثنين في وقت مبكر.

في حين أن مخاوف فيروس كورونا (COVID-19) والصراع بين الولايات المتحدة والصين يشككان في الطلب على الطاقة، فإن خفض أسعار النفط في المملكة العربية السعودية قدم قوة إضافية للمضاربين على السلع.

وخرجت تقارير اقتصادية عالمية بأخبار تشير إلى خفض أسعار المملكة العربية السعودية مع الإشارة إلى مشاكل الفيروس.

وخفضت شركة أرامكو السعودية المنتجة المملوكة للدولة في المملكة ، الدرجة الرئيسية للخام العربي الخفيف بمقدار أكبر من المتوقع للشحنات إلى آسيا، سوقها الرئيسي.

كما خفضت الأسعار للمشترين في الولايات المتحدة. وخفضت أرامكو شركة الخام العربي الخفيف إلى آسيا بخصم مقابل سعر النفط القياسي الذي يستخدمه السعوديون لأول مرة منذ يونيو حزيران.

إنه الشهر الثاني على التوالي لتخفيضات البراميل إلى المنطقة والشهر الأول من ستة أشهر الذي ستشهد فيه مصافي التكرير الأمريكية خفضًا.

وتشير الأخبار إلى أن أرامكو ستخفض أيضا أسعار البراميل الأخف وزنا إلى شمال غرب أوروبا ومنطقة البحر المتوسط.

من جهة أخرى، قال وزير الطاقة الروسي ألكسندر نوفاك، يوم الجمعة، إن من المتوقع أن يبلغ خفض الطلب على النفط لعام 2020 حوالي 9-10 ملايين برميل يوميًا.

ومن الجدير بالذكر أن التحركات الأمريكية لمعاقبة التكنولوجيا والدبلوماسيين الصينيين من خلال عقوبات مختلفة قد أزعجت بكين مرارًا وتكرارًا. في الآونة الأخيرة، استخدمت جلوبال تايمز كلمات قاسية لتحدي القائمة السوداء لإدارة ترامب SMIC.

على الرغم من ذلك، لا يزال الدولار الأمريكي في وضع جيد بينما يمدد التراجع من أدنى مستوى في 28 شهرًا. ويبدو أن العملة الأمريكية تشجع الانتعاش الأخير في الإحصائيات الأمريكية وتأمل في كسر جمود التحفيز.

في حين أن المحفزات المذكورة أعلاه يمكن أن تستمر في ممارسة الضغط السلبي على أسعار النفط، قد تقيد عطلة عيد العمال في أمريكا تحركات السوق.

ومع ذلك، قد توفر أرقام التجارة الصينية لشهر أغسطس فرص تداول وسيطة للاعبين في السوق.

مع الاختراق الواضح دون المتوسط المتحرك لـ 100 يوم، حاليًا حول 39.73 دولارًا، فإن أسعار النفط معرضة لمزيد من الانخفاض نحو أدنى مستوى في 25 يونيو عند 37.17 دولارًا، ولكن هذا كله متوقف على رؤية المملكة التي تعتبر الضامن الرئيسي لاستقرار النفط في العالم.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق