أرشيف الأخبارترجمة

صفقات كبرى تبرهن أن السعودية تضع “البيئة” أحد أبرز أولوياتها

 

أنحاء – ترجمة: خاص

 

اهتمت تقارير صحفية عالمية بما وصفته بـ”الصفقات الكبرى” التي ‏تبرهن على أن المملكة العربية السعودية تبرهن السعودية تضع ‏‏”البيئة” أحد أبرز أولوياتها.‏

 

ونشر موقع “كونستركشن نيوز أونلاين” تقريرين حول منح ‏السعودية عقود لإنشاء محطات معالجة مياه الصرف الصحي، ‏والتي ستساهم بصورة كبيرة في المحافظة على البيئة في المملكة.‏

 

وأشارت إلى أن وزارة البيئة السعودية منحت عقد إنشاء محطة ‏معالجة مياه الصرف الصحي لشركة “نسما” القابضة بقوة تصل إلى ‏‏125 ألف متر مكعب.‏

ويشمل نطاق الخدمات الحالي العمل في محطة معالجة مياه ‏الصرف الصحي ومحطة الضخ الرئيسية في مدينة تبوك بالمملكة ‏العربية السعودية.‏

حصلت شركة نسما للطاقة والمقاول التي تتخذ من المملكة العربية ‏السعودية مقراً لها، وهي شركة نسما القابضة، والتي تقدم الإنشاءات ‏التجارية، بالإضافة إلى خدمات التشغيل والصيانة، على عقد ‏محطة معالجة مياه الصرف الصحي تبلغ مساحتها 125 ألف متر ‏مكعب.‏

وتم منح العقد للمقاول من قبل وزارة البيئة والمياه والزراعة في ‏المملكة العربية السعودية، ويشمل نطاق الخدمات العمل في ‏محطة معالجة مياه الصرف الصحي ومحطة الضخ الرئيسية في ‏مدينة تبوك بالمملكة العربية السعودية.‏

وقال التقرير إن ذلك العقد يسلط الضوء على “رؤية 2030” التي ‏يرعاها ولي العهد الأمير محمد بن سلمان، وعلى الأهمية الحاسمة ‏لضمان توفير خدمات معالجة مياه الصرف الصحي بشكل موثوق ‏في المستقبل من أجل جودة حياة سكان المملكة. ‏

في وقت مبكر من هذا العام ، أطلقت شركة المياه السعودية ‏برنامجًا للتكليف بجولة من محطات معالجة مياه الصرف الصحي ‏المستقلة الجديدة، لتلبية متطلبات معالجة مياه الصرف الصحي.‏

وشمل ذلك العقد أيضا أعمال التطوير في محطة بريدة 2، التي ‏تحمل قدرة معالجة إجمالية قدرها 150.000 متر مكعب/يوم، ‏ومحطة تبوك 2، والتي تحمل قدرة معالجة إجمالية تبلغ 90.000 ‏متر مكعب/يوم.‏

ولفتت كذلك إلى أن شركة المياه السعودية أطلقت أيضا  ‏كونسورتيوم يصل إلى الإغلاق المالي لمشروع محطات معالجة ‏مياه الصرف بقيمة 280 مليون دولار في المملكة العربية السعودية.‏

تم منح مشروع معالجة مياه الصرف أيضا في مطار جدة بموجب ‏نموذج ‏BOOT‏ ليتم تطويره بموجب نموذج ‏PPP‏ لمدة 25 عامًا.‏

ونجحت الشركة السعودية للمياه  في المملكة العربية السعودية ‏وكونسورتيوم مؤلف من مرافق، وفيوليا، وأموال الخليجية في ‏الإغلاق المالي لمشروع محطة معالجة مياه الصرف الصحي ‏المستقلة بمطار جدة 2 بقيمة 280 مليون دولار.‏

وتعد مرافق، شركة مرافق الكهرباء والمياه للجبيل وينبع، هي ‏المطور الرئيسي لمشروع مطار جدة، والذي تم منحه بموجب ‏نموذج امتياز البناء والتملك والتشغيل والتحويل (‏BOOT‏)، وسيتم ‏تطويره بموجب الشراكة بين القطاعين العام والخاص (‏PPP‏) لمدة ‏‏25 عاما.‏

وأبرمت مرافق شراكة مع شركة فيوليا وأموال الخليجية، اللتين ‏ستدعمان التطوير والتمويل والهندسة والمشتريات والبناء والتنفيذ ‏والملكية والتشغيل والصيانة ونقل مشروع محطات معالجة مياه ‏الصرف الصحي في مطار جدة.‏

على الرغم من جائحة “كوفيد 10″، أصدرت فرق الكونسورتيوم ‏إشعارًا للمضي قدمًا مع مقاول ‏EPC‏ وفقًا للاتفاقية مع شركة المياه ‏السعودية، ما يبرهن على إصرار المملكة على إتمام مشروعاتها ‏الكبرى وعدم وقوف أي مصاعب اقتصادية أمام مساعيها للنمو.‏

وستعالج المرحلة الأولى 300 ألف متر مكعب في اليوم، ومن المقرر ‏أن يتم تشغيلها في 31 يناير 2023. ‏

ومن المتوقع أن تضيف المرحلة الثانية 200 ألف متر مكعب أخرى ‏في اليوم، عندما تتجاوز السعة الجديدة لمحطة معالجة المياه ‏معدلات الاستخدام المحددة.‏

وتمت هيكلة إجمالي تكاليف المشروع البالغة 280 مليون دولار ‏أمريكي كتمويل مشروع بدون حق الرجوع، بتمويل من مزيج من ‏قروض تمويل المشاريع الكبرى من البنك الأهلي التجاري ‏ومساهمات حقوق الملكية من المساهمين.‏

كما نجح الكونسورتيوم بقيادة مرافق في تأسيس شركة سعودية ‏لخدمة المشروع، وهي شركة جدة الثانية لمياه جدة، والتي ستدير ‏المحطة لمدة 25 عامًا كجزء من شراكة بين القطاعين العام ‏والخاص.‏

وتعليقًا على هذا الإنجاز ، قال الرئيس والمدير التنفيذي لشركة ‏مرافق، عبد الله البوعينين: “تفخر شركة مرافق بأنها تحولت من ‏مزود خدمات مرافق تقليدي إلى مطور رئيسي. تثبت مرافق قوتها ‏بين الشركات السعودية لأنها تحافظ على خدمات موثوقة تفيد ‏الأمة وتدعم رؤية 2030 الرائدة”.‏

وتابع بقوله “تتشرف شركة مرافق بإقامة علاقات ثقة مع المطورين ‏المحليين والدوليين، فضلاً عن المؤسسات المالية. يسر مرافق أن ‏تكون قادرة على دعم وتقوية الاقتصاد السعودي حتى في مثل هذه ‏الأوقات الصعبة. نحن ممتنون لشركائنا فيوليا وأموال الخليجية، ‏الذين ساعدونا في الوصول إلى هذه المرحلة من المشروع “.‏

قال الرئيس التنفيذي لشركة المياه السعودية، خالد القرشي: “إن ‏الإغلاق المالي الناجح لمطار جدة 2 لمعالجة مياه الصرف الصحي، ‏يظهر قوة وكفاءة الشراكات بين القطاعين العام والخاص، ونتوقع أن ‏نرى المزيد من هذا النوع من المشاريع كجزء من رؤية 2030”.‏

وأضاف الرئيس التنفيذي لشركة فيوليا الشرق الأوسط، سيباستيان ‏شوفين: “سيتم وضع جميع مبادئ الاقتصاد الدائري، مما يسمح ‏بتقليل الحمأة وتعزيز إعادة الاستخدام المفيد للمياه المعاد ‏تدويرها للري أو للاستخدام الصناعي”.‏

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق