الرأيكتاب أنحاء

لوائح دوري أبطال آسيا بلا روح

أحاول جاهدا كعادتي أن التمس العذر لكل الجهات والمنظمات بل حتى والأفراد تجاه أي قصور من مبدأ “لعل هناك زوايا لم استطع الرؤية من خلالها” إلا أنني لم أجد للاتحاد الآسيوي لكرة القدم أي “مبررًا أو عذرًا” عطفاً  على تصرفاته من خلال قراراته التي تصدر عنه في كل مرة، قرارات تجعلنا نعيد النظر فيما يصدر ومالم يصدر عنه من قرارات!

عندما يضع لائحة (استثنائية) لبطولة دوري أبطال آسيا رديفة للائحة التنظيمات والمنافسات للبطولة بسبب جائحة كورونا (كوفيد١٩) ويتم توزيعها للفرق بعد موافقة ممثليها ومندوبي الاتحادات المحلية والروابط الذين لا يجدون خيارا غيرها والتي تنص على عدم الاستثناء بل تجبر كل المشاركين على الموافقة والسير قدما لإنجاح البطولة دونما النظر للخسائر الفادحة التي قد يتكبدها المشاركون التي قد تصل للخسائر في الأرواح بسبب إصابات كورونا، بدءاً من ‏‫اجبار الفرق باللعب حال تواجد ١٣ لاعبا بمن فيهم حارسا أساسيًا.

كذلك بند إصابات كورونا أي لاعب يصاب ‫بفيروس كورونا أثناء أي منافسة تقام تحت مظلة الاتحاد الآسيوي لكرة القدم يتم وضعه في الحجر الصحي حسب بروتوكولات البلد المستضيف (١٤ يوم)، ويمنع من المشاركة في المنافسة ولا يعود لها الا بموافقة خطية من قبل الاتحاد الآسيوي ، وهنا انتزع الاتحاد السعودي استثناء بعد تزايد عدد إصابات البعثة الهلالية ووصلت لرقم شمل ثلثي الفريق تقريبا لاعبين وأجهزة فنية وإدارية وتمت الموافقة بعد معاناة بعمل مسحتان وفي حال سلبيتهما تتم المشاركة.

وكما حصل لنادي الهلال السعودي عندما تزايدت أعداد الإصابات بين افراده طلب تأجيل مباراة الإياب مع شاهر خودرو الإيراني ضمن الجولة الخامسة وقوبل بالرفض وذكروا أن ضمن اللائحة الاصابة بفيروس كرونا ليس سببًا كافياً للتأجيل حتى لو كان عدد لاعبي الفريق المصاب اقل من 13 لاعبًا .

وكذلك لن يتم تأجيل حتى لو دور الـ16 من البطولة وسوف يكون قرار الانسحاب اجباري لمن تقل قائمته عن 13 لاعب، مع العلم أن مجموعات الشرق حتى اللحظة تمت جدولة مجموعتان فقط والتي ستكون في ماليزيا بينما مجموعتان أخرى حتى الآن لم تحدد متى وأين؟! ما الأسباب الحقيقية العلم عند الله !

كذلك هناك الكثير يسألون ما الذي يمنع الاتحاد الآسيوي لكرة القدم من تطبيق تقنية “VAR” في كل مسابقاته؟! لديه من المال الكثير والوفير ، ولديه حكام نخبة يتعاملون مع هذه التقنية، وتقام مباريات دوري أبطال آسيا على ملاعب مجهزة بمتطلبات التقنية الحديثة وفق طلباته وبمزاجه، إذن فلماذا لا يتم تطبيقها في المجموعات أو على الأقل دور ١٦؟

اتمنى أن يبتعد الآسيوي عن المحاكاة المتأخرة في هذا الحقل تحديدا ويتجه للابتكار الحقيقي من خلال استقطاب الكفاءات الشابّة وأن يستبعد الديناصورات المعششة ويجعل دورهم استشاري في وحدة انشاء بالاتحاد الآسيوي وتكون إدارة خاصة بهم ويقتصر دورهم في إطارها.

كُن بخير عزيزي القاريء حتى ألقاك بمضمار رياضي جديد بمشيئة الله،،

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق