الرأيكتاب أنحاء

لتنميةِ السياحة بجدة

إشارة الى فكرة ازالة عقارات و مُنشآت كانت قد نمت و استقرت خلال الـ40 سنة الفارطة.. بطول شواطئ ابحر و نحوها على ساحل جدة.

فإني أقترحُ:-

1. إبقاء ما كان و ما صار من عقارات..و فنادق و منتجعات و منشآت مُكــْلفات؛

(و في المقابل، توفير البلايين الباهظة اللازمة لهدم و ازالة تلك العقارات المُكلفة..)

2. (مع) تحصيل (قيمة) اراضي تلك الممتلكات.. من مُلّاكها الحاليين.

 لكن بالقيمة (الحالية)! لأراضيها!

و استعمال تلك البلايين المُتحصلَة

لصالح إقامة خدماتٍ و مرافقَ

ساحليةٍ و سياحية،

في الشمال، في اتجاه رابغ، و لو لمسافة 5 كم، تكون للجمهور العام؛ و يكون الكيلو الأخير منها للضيوف السُّواح، عند التوسع في السياحة في جدة و في البلاد.

فيؤملُ أن تشمل تلك المنطقة المقترحة تجهيزاتٍ و مرافقَ، مِثلَ:-

  1. بلاج عام مكسو بالرمال البيضاء؛

  2. فُرْضات لصيد السمك؛

  3. مماشي؛

  4. أماكن للكشتات؛

  5. مرافق لأكشاك بيع السندويشات و المشروبات؛

  6. بعض المقاهي؛

  7. مَظلاّت على طول الساحل.. و معها شوايات و مغاسل؛

  8. و حمّامات عامة نظيفة بالأجرة، كلَّ 300 قدم.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق