الرأيكتاب أنحاء

عندما يسقط القناع

القناع هو أحد الفنون التي عرفتها الكثير من الشعوب البسيطة منذ أقدم العصور مثل الإسكيمو  والهنود الحمر ..

وغيرها من التراث القديم وطقوس المنتشره قديما توارثوها الأجيال والحضارات  القديمه والحديثه..

فقد انتشرت بشكل خاص في إفريقيا وأصبحت تشكل عنوانا على هذا الفن وركنًا أساسيًا من أركانه إن لم نقل سمة مميزة له بين عامة الفنون التشكيلية…

والأقنعة الأفريقية هي نتاج مزيج من الدين والفن و السحر..

وعلى الرغم من تعدادها الهائل في كل مكان فإننا قد لا نجد اثنين منها ينطبقان على بعضهما تمام الانطباق.

لذالك ارتبط القناع مع التخفي و الكذب وتحايل وشعوذه وسحر والطقوس الدينيه وايضا الدنيويه..

والقناع المتمثل بتملق والخداع هو يشبه الكذب وتدليس ويكون إما بتزييف الحقائق جزئيا أو كليا أو خلق روايات وأحداث جديدة بنية الخداع لتحقيق هدف معين وقد يكون ماديا، ونفسيا ،واجتماعيا ، وهو عكس الصدق، والكذب فعل محرم في أغلب الأديان.

والكذب قد يكون بسيطا ولكن إذا تطور ولازم الفرد فعند ذاك يكون الفرد مصاب بالكذب المرضي. .

وهناك نوافذ تطل على بحر الغدر والخذلان كل لحظه تنصدم بموقف تتوقف فيه للحظه وكأنك كنت مجرد خدعه كذبه بحياة شخص ما ..

لنتأمل قليلا هل هناك من يستحق ان يكون ذو قيمه او مكانه..

نحن في صدد  ان نواجه الصدمه اللتي لطالما كذبناها او تمنينا ان لا تكون..

وكما قيل السلم الخداع يؤذي أكثر من الحرب المعلنة..

وكل ما تذكرتك تذكرت ان الدنيا مجرد لعبه غبيه تدور حول نفسها لتثبت لنا كم هيا بشعه تلك القلوب التي تمنحها كل شيء وتاخذ منك كل شيء…

ويقول لاروشفوكو الاديب الفرنسي ؛ في لحظة صمت تتصدع الأصوات ليبقى صوت واحد فقط هو من يتحدث بالغه تنسب للحمقى من يسمع فيُخدع بكلام كاذب وحديث ساخر ..

وتتمثل بصعودنا الى قمه الجبل فنرى الكل اصغر واسخف وتزداد ثقتنا وتعالينا كلما زاد  العلو تزداد قلة الاخر فالجبل الشاهق تعلوه المكانه ..

وتتخلى عن الرغبه والفرصه كلنا ننظر بنظرة الكبر وتعالي نحن لا ننظر للاسفل لأننا مؤمنين أننا كنا وسنبقى على استعداد لتقديم افضل الخدمات التي يمكن ان تكون اكثر فاعلية او اكثر مما كان عليه الا اذا كان هناك اي شخص او اكثر في العالم افضل ..

لذالك نقف نتأمل ندعي القوه ونحن نتخاذل..

وكلنا نعيد (الاخطاء )..بأتقان التي كانت سبب (الآلم) وسبب (الانزعاج )

وهيا نفسها التي نعيشها بكل أسف وندم ولكن لا احد يستطيع ان يتعلم من الأخطاء لآننا وبكل فخر نعتز بأنفسنا ونتغاضى عن كل شيء حتى وان كانت مبادئنا لمجرد الكبر وتعالي

ويقول جورج أورويل ؛ في وقت الخداع العالمي يصبح قول الحقيقة عملاً ثوريّاً.

الوسوم

مقالات ذات صلة

تعليق واحد

  1. في هذه الرحلة الطويلة من الحياة ، سوف تواجه الكثير من الأقنعة ، والقليل من الوجوه ،،
    ك العادة أبداع رائع ، وطرح يستحق المتابعة ،
    شكرا لك … بإنتظار جديدكم القادم
    دمتم بخير ،،

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق