أرشيف الأخبارالشركات

“السعودية للكهرباء”: إعادة تدوير 6 ملايين لتر من زيوت المحولات في 5 سنوات

أوضحت الشركة السعودية للكهرباء، أنها إيماناً منها بواجبها الوطني تجاه حماية البيئة، ومسؤوليتها حيال المجتمع والأجيال القادمة، تعمل على الحفاظ على البيئة وصونها والحد من تلوثها، من خلال الإلتزام بالقوانين والمقاييس البيئية السارية؛ لحماية الصحة العامة ودعم التنمية المستدامة، مشيرة إلى أنها أعادت تدوير ما يقارب 6 ملايين لتر من زيوت المحولات في الفترة من 2012 – 2016، بهدف تقليل الفقد في الموارد وتقليل إنتاج النفايات الخطرة.

وأشارت إلى أن مواقعها تعمل على مراقبة الإنبعاثات من المداخن، بأجهزة المراقبة المستمرة أو بالأجهزة المحمولة، إضافة إلى مراقبة الإنبعاثات الشاردة، وتصريف مياه الصرف الصناعي والصحي وتلوث المياه الجوفية والضوضاء البيئية وجودة الهواء في المناطق المحيطة بمنشآتها، والمواد المستنفذة لطبقة الأوزون.

وأكدت “السعودية للكهرباء، التزامها التام بتصميم جميع مشاريعها؛ لتتوافق مع المقاييس البيئية السائدة، للمساهمة في تحسين بيئة المملكة. وذكرت أنها في هذا الإطار تعمل على مراقبة مستوى التوافق مع النظام العام للبيئة الصادر في العام 2001، والمقاييس البيئية المحدثة، من خلال التدقيق الدوري المبني على بروتوكول التدقيق البيئي للشركة المتوافق مع 2011ISO 19011، الذي يحدد مستوى توافق كل موقع من مواقع الشركة الخاضعة للتدقيق مع هذه المقاييس. وأوضحت أنه تم إعداد وتطبيق وثائق التوافق البيئي، وتنفيذ برامج التوعية والتدريب، وإعداد الدراسات والمسوحات البيئية، وإنشاء مرافق لإدارة النفايات، وتركيب أنظمة استرجاع المواد في خزانات الوقود، وإنشاء برك تبخير وخزانات للمواد الخطرة، وتحسين أنظمة فصل الزيوت والمياه الملوثة في المحطات، وتركيب أنظمة المراقبة والتحكم بانبعاثات ملوثات الهواء في محطات التوليد، مثل أنظمة التحكم بانبعاثات أكاسيد الكبريت والنيتروجين والدقائق العالقة.

وأشارت الشركة، إلى أنها بدأت التعاون مع المراكز البحثية المحلية والعالمية، في كيفية الاستفادة من الرماد الكربوني الناتج من عملية احتراق الزيت الثقيل في محطات التوليد البخارية وتحويله من مادة خطرة ضارة بالبيئة، إلى مادة يستفاد منها وتحويلها إلى مصدر دخل للشركة، حيث وقعت اتفاقية مع معهد البحوث التابع لجامعة ميموريال الكندية لبحث إمكانية استخلاص معادن قيمة من الرماد الكربوني مثل الفاناديوم والنيكل واستخدام الرماد الكربوني في تنقية المياه وفي معالجة الانبعاثات الغازية من الغلايات. كذلك وقعت اتفاقية مع شركة أسمنت الصفوة لإعادة تدوير الرماد الكربوني واستخدامه كمصدر للطاقة بطريقة آمنة بيئياً.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق