أرشيف الأخبارأنحاء العالم

مرتزقة تركيا يتساقطون في كاراباخ.. والجثث تعود إلى سوريا بالعشرات

تلقَّت الجهود التركية الرامية إلى إيجاد موطئ قدم لها في الصراع الأذربيجاني–الأرميني، ضربة مؤلمة، بعدما مُنيت ميليشيات المرتزقة السوريين، التي دفعت بها أنقرة إلى إقليم ناجورنو كاراباخ، بهزائم مخزية كبَّدتها خسائر كبيرة في الأرواح.

وأفادت مصادر المرصد السوري لحقوق الإنسان، بأن المقاتلين السوريين الموالين لتركيا، يتكبَّدون خسائر في الأرواح باستمرار، خلال مشاركتهم في معارك إقليم ناجورنو كاراباخ، بجانب القوات الأذربيجانية في حربها مع أرمينيا.

كما قالت مصادر المرصد السوري، إن دفعة جديدة من جثث المرتزقة مؤلفة من 20 ممن قُتلوا في إقليم كاراباخ المتنازع عليه بين أرمينيا وأذربيجان؛ وصلت إلى سوريا، وتحديدًا مناطق نفوذ الأتراك والفصائل شمال حلب.

وبذلك، ترتفع حصيلة قتلى الفصائل منذ الدفع بهم في الصفوف الأولى للمعارك من قبل الحكومة التركية نهاية شهر سبتمبر الماضي، إلى ما لا يقل عن 231 قتيلًا، بينهم 183 جرى إعادة جثثهم إلى سوريا، فيما لا تزال جثث البقية في أذربيجان.

ويأتي قيام تركيا بإرسال المرتزقة السوريين إلى إقليم ناجورنو كاراباخ في إطار السياسة التوسعية التي يتبعها الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، الذي اعتاد إرسال عناصر مسلحة مدفوعة الأجر إلى بؤر الصراع الملتهبة؛ بهدف تأجيج النزاعات والقضاء على أي فرصة لحلها سلميًّا؛ وذلك من أجل تحقيق أهدافه التوسعية.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق