الرأيكتاب أنحاء

فرانكلين روزفلت…والرأي العام

في عام 1936 قامت مجلة ليتراري دايجست باستطلاع آراء المواطنين لمعرفة من سيفوز في الانتخابات الرئاسية الأمريكية، وتوقعت النتائج فوز ألف لاندون بنسبة 55.4% من الأصوات الشعبية لكنه في النهاية حصل على 38 % فقط بينما فاز فرانكلين دي روزفلت بنسبة تجاوزت 60%، وقد تكرر هذا الأمر في انتخابات 2016م عندما صبت كل التوقعات التي قاست الرأي العام في فوز المرشحة هيلاري كلينتون ولكن في نهاية الامر جاءت الانتخابات بالرئيس رونالد ترامب لسدة الحكم. ولطالما كان الرأي العام يلعب دوراً كبيراً في تشكيل السياسات والقرارات المختلفة سواء على المستوى السياسي أو الاقتصادي أو الاجتماعي في أي بلد أو منطقة في العالم، سنتعرف في هذا المقال على ماهية الرأي العام وتطور قياسه ومدى أهميته ودقته.

ما هو الرأي العام؟ وماذا نقصد بقياسه؟

الرأي العام أو الرأي السياسي هو مجموع المواقف الفردية أو المعتقدات التي يتبناها السكان البالغون، و يعود مصطلح الرأي العام إلى القرن الثامن عشر وهو مشتق من المصطلح الفرنسي “L opinion الذي استخدمه مونتن للمرة الأولى عام  عام 1588.

أما قياس الرأي العام: فهو استطلاع آراء الجمهور نحو قضية معينة أو قرار معين من خلال توجيه بعض الأسئلة إليه ثم تحليل اجابته عليها، وتتنوع أساليب قياس الرأي العام منها الاستفتاء أو استطلاعات الرأي وغيرها.

لقد تم إجراء أول استطلاع رأي عام 1824 حينما تم سؤال الناخبين كيف أدلوا بأصواتهم عندما غادروا أماكن الاقتراع، أما استطلاعات الرأي الحديثة عمرها 80 عام، ويهدف قياس الرأي العام بشكل أساسي إلى معرفة ما يفكر فيه الجمهور وآراءه واتجاهاته نحو موضوع معين، و تحقيق هذا الهدف ليس سهل أنه علم من التصميم وحتى التنفيذ، لقد طور جورج جالوب  بعناية بعض الأساليب الدقيقة لقياس الرأي العام.

أهمية وأهداف قياس الرأي العام

 لماذا تقوم الحكومات بقياس الرأي العام؟ هناك مجموعة من الأسباب التي تجعل قياس الرأي العام مهماً ومنها:

  • يلعب الراي العام دوراً كبيراً في المجال السياسي ” من خلال دراسات السلوك الانتخابي عبر جميع جوانب العلاقة بين الحكومة والرأي العام”

  • يستخدم القادة قياس الرأي العام لتقييم خياراتهم عند وضع سياسات جديدة لأن الرأي العام يوضح رأي المواطنين

  • قياس الرأي العام مفيد لتوجيه سياسات الحكومة.

هل نتائج استطلاعات الرأي صحيحة دائماً؟

يمكن أن تؤدي بعض الأخطاء في الاستطلاع إلى تنبؤات غير صحيحة، فلذا يعتمد في استطلاعات الرأي العام على تحديد الاتجاه أكثر منها لتحديد لما او لمن ستؤول هذا القضية او تلك. ولكن هناك اشتراطات لكي يكون قياس الرأي صحيحاً مثل:

  • وجود احصائيين ومنهجيين مدربين على إجراء استطلاعات الرأي وتحليل البيانات.

  • استيفاء عدد من المعايير العلمية بما في ذك تحديد العينة المستهدفة بدقة.

  • حجم العينة يختلف باختلاف عدد السكان ويجب أن تكون العينة ممثلة لهم، قد يختلف حجم العينة باختلاف كل مؤسسة على سبيل المثال: عينة جالوب 500 عينة، بينما تقارير راسموسن وبيو غالبا بين ألف وخمسمائة شخص، العينة الأكثر تجعل الاستطلاع أكثر دقة، لكن الأهم أن تكون العينة ممثلة للمجتمع الأصلي

  • هامش خطأ أقل: هامش الخطأ هو رقم يوضح مدى بعد نتائج الاستطلاع عن الرأي الفعلي لإجمالي السكان من المواطنين، وكلما كان هامش الخطأ أقل كانت نتائج استطلاع الرأي أكثر دقة.

  • التحيز: يمكن أن تكون الاستطلاعات متحيزة حسب نوع الأسئلة المطروحة فالطريقة التي يُكتب بها السؤال تؤثر في الطريقة التي يستجيب بها المتلقي، كذلك قد ينجم التحيز نتيجة  لطريقة إجراء الاقتراع، يمكن أن تكون الاستطلاعات  متحيزة من حيث اختيار منطقة جغرافية معينة.

    وختاماً فقياس الرأي العام مهم لمعرفة ما يفكر فيه الناس وما الأشياء التي يعطونها قيمة وأهمية وما هي اتجاهاتهم نحو قضايا معينة او قرارات معينة، ولذا يجب دوماً المحافظة على الحد الأدنى من المعايير عند قياس الرأي العام وهو ما دأبت عليه مجموعة من المراكز البحثية الخاصة والعامة والتي تقوم بقياس الرأي العام بناء على أساليب علمية دقيقة سواء عند التصميم أو التنفيذ وذلك لتجنب تحيز النتائج، والحصول على أفضل الوسائل لدعم القرارات العامة والخاصة للدولة ولمختلف قطاعاتها العامة والخاصة.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق