الرأيكتاب أنحاء

الخيانة..

هي انتهاك أو خرق لعهد مفترض أو الأمانه أو الثقه التي تنتج عن الصراع النفسي في العلاقات التي بين الأفراد أو بين المنظمات أو العكس..

في كثير من الأحيان، تحدث الخيانة عند دعم أحد المنافسين أو نقض ما تم الاتفاق عليه مسبقا أو القواعد المفترضة بين الطرفين. ويشتهر الشخص الذي يخون الآخرين بالغادر أو الخائن.

و يشتهر استخدام الخيانة أيضا في المجال الأدبي وفي كثير من الأحيان يقترن بالتغير المفاجئ في أحداث القصة أو يكون السبب فيها ..

اما في علم النفس والفلاسفه يصف المتمرسون الخيانة على أنها نقض للعقد الاجتماعي؛ إضافة إلى ذلك، فقد انتقدت وجهة النظر المذكورة، بما يدعي أن المصطلح العقد الاجتماعي لا يعبر بدقة عن ظروف ودوافع وآثار الخيانة. يؤكد الفلاسفة جوديث شكلار و وبيتر جونسون مؤلفو الغموض في معنى الخيانة … وأطر الخداع على التوالي، أنه على الرغم من عدم وجود تعريف واضح للخيانة، فيتضح المعنى المقصود من الخيانة بفعالية أكثر في الادب ..

واعتقد ان الخيانه مرتبطه ارتباط واضح بالعقل لان الجسد مجرد وسيله لا اكثر والعقل هو من يحدد مدى البعد الناتج عن معنى القبول او الرفض وعن التعمد للفعل او الصدفه لان العلاقه العاطفيه لايحكمها العقل؟!

لذالك الخيانه مرتبطه بالغدر والغدر نقيض الوفاء ويعني الالتزام بشروط اما الخيانه هيا نقيض الامانه

وهنا نجد رابط بين المصطلحات وتعريفها ولكوننا عاطفيين ربطنا العلاقات العاطفيه بإلزام الاطراف الاخرى بتقبل كل مانريد بدوافع الحب وتملك

وتتقلص حجم مفهوم الخيانه من الوجدانيات

ووِجْدَانُ الْمَرْءِ هو نَفْسُهُ وَقُوَاهُ البَاطِنِيَّةُ،

وهو مجموع الأحاسيس والانفعالات و العواطف و الاتجاهات و الميولات التي يتفاعل معها أو يَتَأَثَّرُ بِهِا، مِنْ حب وكراهية وتعاطف ولَذَّةٍ أَوْ أَلَم وميل ونفور، إلى آخره من أحاسيس إنسانية مختلفة..

(والخيانة تنشأ من الثقة)

وتحويلها من حاله وجدانيه الى حاله دنيوية وتعني التخلص من التفكير والاستسلام لتنفيذ وكأن رغبة الانتقام والكراهية تنتظر لتصرف خاطىء بقصد او بدون قصد لأثارة جدلًا واسعًا واختلاق عذر لتخلي عن الاخر بربط الجسد بالمتعه او حتى بتنفيس او التحرر من فكرة الامتلاك..

ارتبطت الخيانه بالجسد وتخلت عن مفهومها الطبيعي عكس حقيقتها ..

وتكثر النظريات التي تؤكد ان الخيانه الجسديه او العاطفيه آثارها تزول عند الانتقام

اما الغدر يترك العقل قائمًا على الحذر لانه في حاله مستمره يقضة تخلق له مساحات وشروط للاتزام بالعقد وعدم ارتكاب اي حماقه قد تغير مسار ادراكه

من الأفضل أن يكون أمامك أسد مفترس على أن يكون وراءك كلب خائن..

ويقول نبليون بونابرت؛

مثل الذي خان وطنه و باع بلاده مثل الذي يسرق من مال أبيه ليطعم اللصوص ، فلا أبوه يسامحه و لا اللص يكافئه..

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق