أرشيف الأخبارترجمة

تقارير عالمية: السعودية تخطط لأن تصبح مركزًا مهيمنًا للتخزين الكيميائي

 

أنحاء – ترجمة: خاص

 

كشفت تقارير صحفية عالمية أن السعودية تخطط بصورة كبيرة ‏لأن تصبح مركزا مهيمنا للتخزين الكيميائي.‏

وأشار موقع “آي سي آي إس” للخدمات الذكية اللوجسيتية إلى أن ‏شركة الجبيل وينبع للمدن الصناعية وقعت عقدا استثنائيا مع ‏موانئ سابك وفوباك القابضة لتصبح شريكا بنسبة 20% في شركة ‏الجبيل للتخزين الكيماوي والخدمات الذكية “كيمتانك”.‏

وبتلك الطريقة سيمكن للسعودية أن تصبح مركزا لوجيستيا رئيسيا ‏في المنطقة للتخزين الكيماوي، ما سيمكنها من فتح أفاق جديدة في ‏معالجات النفط وتصدير منتجات البتروكيماويات.‏

وتعتبر شركة الجبيل وينبع للخدمات الذكية اللوجيستية، أحد ‏الشركات المملوكة للهيئة الملكية للجبيل وينبع، وهي منظمة ‏مستقلة عن الحكومة السعودية، لكنها تقدم خدمات مثالية لدعم ‏تقنيات صناعة البتروكيماويات في المملكة.‏

وباتت الاتفاقية الجديدة الموقعة مرهونة بالحصول على جميع ‏الموافقات التنظيمية المطلوبة لضمان أن تصبح السعودية مركزا ‏لوجيستيا رئيسيا في المنطقة.‏

وستمتلك شركة الجبيل وينبع للخدمات الذكية بتلك الطريقة 2% ‏من أسهم “كيماتانك”، بينما ستمتلك “سابك” و”فوباك” نحو ‏‏58% و22% من النسبة المتبقية على التوالي.‏

ولم يتم الكشف عن التفاصيل المالية للصفقة.‏

وتقوم شركة “كيمانتك” بتشغيل محطة خزان 568 ألف متر ‏مكعب في ميناء الملك فهد الصناعي في الجبيل، المملكة العربية ‏السعودية، ما سيجعل الميناء مركزا ومقصدا عالميا رئيسيا في ‏المنطقة.‏

وأشار التقرير إلى أن ذلك يندرج تحت بنود رؤية 2030 برعاية ‏سمو ولي العهد الأمير محمد بن سلمان، التي تستهدف إلى تنويع ‏مصادر الاقتصاد بعيدا عن الاعتماد على النفط.‏

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق