الرأيكتاب أنحاء

وقفات مواطن سعودي …. وذكرى البيعة

منذ أن تمت بيعة الملك سلمان في يناير ٢٠١٥م الموافق ربيع الثاني ١٤٣٦هجرية ونحن كمواطنين نلمس التغيير في كافة القطاعات وتعتبر ذكرى البيعة 2020م  هو اليوم الذي بايع فيه الشعب السعودي خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود يوم الأربعاء  الثالث من ربيع الآخر من عام ١٤٤٢هجرية وهو ما سيوافق الثامن عشر من نوفمبر من عام ٢٠٢٠ميلادية ، وتعتبر الذكرى السادسة لتولي الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود مقاليد الحكم في  المملكة العربية السعودية وبمناسبة هذه الذكرى العزيزة على قلوبنا نحن أفراد الشعب السعودي نجدد الولاء والمبايعة لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان حفظه الله مؤكدين وطنية المواطن السعودي الذي يفخر بدينه ثم مليكه ووطنه ،ونقف إحترامًا ، وتقديرًا للجهود المبذولة في جميع قطاعات الدولة المختلفة ،والتي يقف خلفها المخلصين والأمناء من أبناء هذا الوطن الغالي.

إن ماشهدته المملكة العربية السعودية من قفزات نوعية في كافة قطاعات الدولة هي مؤشر تحقيق أهداف رؤيتنا الطموحة ،وتطلعات المواطن السعودي وخصوصًا أننا أصبحنا مضرب مثل في نظامنا القيادي ( الذي جعل المواطن السعودي أولاً وأخيراً ) . وما حصل في العالم بأسره من ظروف استثنائية غير مسبوقة في ظل جائحة كورونا  أكدت  مكانة المواطن السعودي عند قيادته ووطنه.

فالمواطن السعودي ينعم  (بقيادة إنسانية ) جعلت سلامة وأمن المواطن السعودي والمقيم من أهم الأولويات ، وبذلت الجهود من أجل سلامة المواطنين والمقيمين.

ولعلنا نلقي الضوء على ماشهدناه من نقلة نوعية في تعليمنا السعودي وقيادته للأزمات وإتخاذ إجراءات حكيمة لقيادة أزمة التعليم في ظل جائحة كورونا بحيث أصبح لدينا ممارسات ودروس مستفادة من هذه التجربة النوعية في التعليم السعودي . وما تحقق لنا من السمعة الدولية العالية من الجامعة العالمية الأولى في الدراسة  التي تؤكد أن ٦٠٠ ألف معلم ومعلمة وأكثر من ٥٠٠٠.٠٠٠ ملايين طالب وطالبة وأسرهم يثبتون قوة طبيعة التعاون بينهم في العمل الوطني وهذا ماذكرته منظمة OESD بالتعاون مع أعرق جامعة عالمية وهي جامعة هارفرد الأمريكية للحديث عن المنجز الوطني السعودي في( التعليم عن بعد) وتقدم وطني على ٣٦ دولة في الجاهزية وما تحقق ذلك إلا بحرص القيادة الرشيدة وبجهود قيادات التعليم وأبطاله من المعلمين والمعلمات المخلصين .

ختاماً

نعبر نحن عضوات فريق صانعات السعادة على مستوى الوطن العربي  ، وعضوات مبادرة الريشة البيضاء وجميع أفراد الشعب السعودي عن مشاعر الوفاء لقائد الإنسانية ( سلمان  الحزم والعزم ) …

وتظل تطلعات وهمة المواطن السعودي نحو القمة …

وستصبح بلاد الحرمين الشريفين  بمشيئة الله تعالى ثم بهمة المواطن السعودي  هي من تقود العالم في كل المجالات …

دمت ياوطني أجمل وأسعد الأوطان ..

نجدد العهد والوعد …على السمع والطاعة

نجدد الولاء والبيعة …لقائد مسيرتنا

خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز حفظه الله .

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق