أرشيف الأخبارالرئيسيةترجمة

تقارير عالمية: استعانة السعودية بأكبر بطارية في العالم يضعها في الصدارة

 

أنحاء – ترجمة: خاص

 

اهتمت وسائل إعلام عالمية برصد ما وصفته بإنجاز سيضع ‏المملكة في الصدارة.‏

وأشار تقرير منشور في موقع “ريتشارج” المعني بأخبار الطاقة ‏النظيفة، إلى أن قرار المملكة العربية السعودية ببناء أكبر منشأة ‏للبطاريات في العالم، لتخزين طاقة الرياح والطاقة الشمسية، ‏سيضعها في صدارة الدول المنتجة والمصدرة للطاقة النظيفة في ‏العالم.‏

ولفت التقرير إلى أن المملكة تسعى من خلال أكبر بطارية في العالم ‏إلى تشغيل المجمع السياحي الفاخر الضخم على البحر الأحمر، ‏الذي سيضم أكثر من 50 فندقا ومطارا خاصا به.‏

كما قال تقرير آخر منشور في موقع “وان ستيب أوف ذا جريد” إلى ‏أن البطارية العملاقة التي تخطط شركة البحر الأحمر للتطوير ‏لإنشائها ستكون بسعة 1 جيجاوات في الساعة.‏

وأوضحت أن تلك البطارية الأكبر في العالم ستجعل مشروع البحر ‏الأحمر أكبر وجهة لقضاء العطلات على هذا الكوكب، ليتم تشغيله ‏بالكامل من خلال مصادر الطاقة المتجددة على مدار 24 ساعة في ‏اليوم.‏

كما ستعمل شركة أكوا باور السعودية – التي فازت بصفقة لتقديم ‏جميع خدمات المرافق للمجمع – على بناء 210 ميجاوات أولية ‏من طاقة الرياح والطاقة الشمسية، لتشغيل المرحلة الأولى من ‏مشروع البحر الأحمر اعتبارًا من عام 2022، التي من المقرر إقامة ‏‏12 فندقًا والمطار، لتكن جاهزة للعمل بصورة كاملة.‏

وبمجرد الانتهاء في عام 2030، سيضم موقع مشروع البحر الأحمر ‏الذي تبلغ مساحته 28 ألف كيلومتر مربع 50 فندقًا و 1300 عقارًا ‏سكنيًا عبر 22 جزيرة وستة مواقع داخلية، حسبما قال مطور ‏المشروع، المدعوم من الحكومة السعودية والذي يعد “برفاهية لا ‏تُنسى” لزواره.‏

وتشمل عوامل الجذب الأخرى المعروضة “الأخاديد الجبلية ‏والبراكين الخاملة والمواقع الثقافية والتراثية القديمة”. تم الإبلاغ ‏عن التكلفة الإجمالية لمشروع البحر الأحمر بما يصل إلى 10 ‏مليارات دولار.‏

قال جون باجانو، الرئيس التنفيذي لشركة البحر الأحمر للتطوير: ‏‏“مع وجود أكبر منشأة لتخزين البطاريات في العالم، يمكننا أن ‏نضمن أن يتم تشغيل التطوير بنسبة 100٪ بالطاقة المتجددة ‏على مدار 24 ساعة في اليوم، 365 يومًا في السنة، وهو إنجاز لم ‏يسبق له مثيل. تم تحقيقه في مشروع بهذا الحجم من قبل “.‏

مشروع البحر الأحمر ينضم إلى خطط إنشاء أكبر مصنع هيدروجين ‏أخضر في العالم – والذي تشارك فيه أيضًا أكوا باور – في أجندة ‏الطاقة النظيفة الطموحة في المملكة العربية السعودية.‏

أصبح السباق للحصول على “أكبر مشروع تخزين في العالم” ميدانًا ‏مزدحمًا.‏

أصبحت “بطارية تسلا الكبيرة” بقوة 150 ميجاوات / 194 ‏ميجاوات في الساعة في مزرعة هورنزديل للرياح في أستراليا، الشركة ‏الرائدة منذ فترة طويلة، تتضاءل الآن أمام المشروعات في جميع ‏أنحاء العالم.‏

مثل “أكوا”، يخطط مشروع “جيت واي إنيرجي ستوريج” لإنشاء ‏بطارية بقدرة 250 ميجاوات في ولاية كاليفورنيا الأمريكية، والذي ‏يوصف أنه الأكبر في العالم، وهناك تخطيط ليتوسع إلى 1 ‏جيجاوات في الساعة، ولكن مشروع السعودية يبدو أنه الأقرب ‏للتنفيذ.‏

تم وضع كلاهما في الظل من خلال طموحات شركة “صن كيبل” ‏الذي تنشئه شركة “أستراليا إسيان”، وهو مشروع  طاقة شمسية / ‏بطارية 10 جيجاوات / 30 جيجاوات في الساعة بقيمة 22 مليار ‏دولار أسترالي (16 مليار دولار أمريكي) ويهدف إلى الوصول إلى ‏قدرتها الهائلة بحلول عام 2027.‏

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق