أرشيف الأخبارأنحاء الوطن

وزير التعليم: التعليم المدمج سيكون له أهمية في المرحلة المقبلة

نوه وزير التعليم د.حمد بن محمد آل الشيخ بدعم واهتمام خادم الحرمين الشريفين وسمو ولي عهده الأمين -حفظهما الله- بالتعليم في المملكة، مهنئاً بنجاح أعمال قمّة قادة مجموعة العشرين، وما تضمنه البيان الختامي للقمة من اهتمام بالتعليم واستمراريته رغم ظروف جائحة كورونا.

وقال وزير التعليم خلال لقائه اليوم مع عدد من الإعلاميين المشاركين في تغطية أعمال قمة مجموعة العشرين خلال زيارتهم لمدرسة البث الفضائي: “إن المستهدف في الدخول على منصة مدرستي من الطلاب والطالبات كان 70%، وبفضل دعم القيادة الرشيدة -حفظها الله-، والتكامل مع مؤسسات الدولة وأفراد المجتمع؛ جاوزت نسبة الدخول على المنصّة 98% من الطلاب والطالبات”، كاشفاً عن تسجيل 292 مليون زيارة لرابط منصّة مدرستي حتى تاريخ 19/ 11/ 2020، فيما بلغ إجمالي الفصول الافتراضية التراكمية 63 مليون فصل افتراضي، كما بلغ عدد الواجبات التراكمية المسندة للطلاب والطالبات 12,8 مليون واجب، وبلغ عدد الاختبارات التراكمية 919 ألف اختبار.

وأضاف د.آل الشيخ أنّ التعليم المدمج بين التعليم الحضوري والتعليم عن بُعد سيكون له أهمية في المرحلة المقبلة، موضحاً أن منصة “مدرستي” و(24) قناة تعليمية، وقناة دروس عين في اليوتيوب؛ جميعها خيارات متعددة أمام الطلاب والطالبات لتحقيق المرونة في التعامل مع جميع الظروف لمواصلة رحلة التعليم عن بُعد، مبينا أن المرحلة الحالية فرصة للتغيير والتطوير والتغلب على التحديات.

وأشار إلى أنّ مشروع منصة مدرستي مشروع وطني مستمر وليس لمرحلة مؤقته، موضحاً أن وزارة التعليم عملت على إيجاد منصة مدرستي لخدمة أكثر من 6 ملايين طالب وطالبة في مختلف مراحلهم الدراسية، وأكثر من نصف مليون معلم ومعلمة، بمميزات مختلفة، من خلال الاتصال المرئي ورفع الواجبات والمواد الإثرائية والدروس المسجلة والاختبارات وغيرها من الخدمات التي تتمتع بها المنصة.

وقال وزير التعليم: “إن المرحلة المقبلة في التعليم تتطلب أن نعمل بكل جهد لتطوير بيئتنا التعليمية عن بُعد لتعزيز نواتج التعلّم”، منوهاً بأن وزارة التعليم تفخر بوجود نماذج مشرفة من المعلمين والمعلمات تجاوزوا التحديات، وتفانوا في تقديم واجبهم، وإيصال رسالتهم التعليمية عن بُعد لطلابهم، مشيراً إلى أن التعليم عن بُعد أصبح خياراً إستراتيجياً للمستقبل، مما يتطلب استمرار العمل على تطويره، وتبني ثقافة التغيير داخل المجتمع للتعامل مع البيئة التعليمية الإلكترونية دون ربطها بالأحداث أو الأزمات.

وأضاف أن وزارة التعليم أطلقت مسابقة مدرستي لنشر قصص النجاح وأبرز أحداث منصة مدرستي، بما يحتويه من منتجات إثرائية تستهدف المعلمين والإداريين والطلاب وأولياء أمورهم والمهتمين بالشأن التعليمي، مؤكداً على أهمية تعاون ومشاركة الأسرة وأولياء الأمور في دعم الرحلة التعليمية لأبنائهم من خلال رفع مستوى الوعي و المشاركة المجتمعية.

وأشار إلى اهتمام وزارة التعليم بتدريب شاغلي الوظائف التعليمية المتواصل، حيث تم تدريب في عام 2020 ما يقارب (10) آلاف برنامج تدريبي عن بُعد، لأكثر من (مليون ومئتي ألف) متدرب ومتدربة، من بينهم (435) ألف متدرب ومتدربة دُربوا على منصة “مدرستي”، من خلال (2500) برنامج تدريبي.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق