أرشيف الأخبارترجمة

تقرير عالمي: الاستثمار العقاري في السعودية بات خيارًا مثاليًا ‏لكبرى الشركات العالمية

 

أنحاء – ترجمة: خاص

 

قالت تقارير إعلامية عالمية إن الاستثمار العقاري في المملكة ‏العربية السعودية، بات خيارا مثاليا لكبرى الشركات العالمية.‏

وقال تقرير منشور في موقع “كونستركشن ويك أون لاين” إن سوق ‏العقارات في المملكة، يشهد حاليا ارتفاعا حادا في المبيعات غير ‏المخطط لها.‏

ونقل التقرير عن محمد عفيفي مدير تطوير الأعمال شركة ‏‏”ماكسميلانو دبلوبيمنت لإدارة الخدمات”، قوله: “المبيعات على ‏الخارطة في المملكة مفيدة لكل من مالكي المنازل المحتملين ‏والمستثمرين العقاريين”.‏

وتابع عفيفي بقوله: “مالكو المنازل المحتملين والمستثمرين ‏العقاريين يشعرون بمدى انتعاش السعوق السعودي”.‏

وأكمل بقوله “بالإضافة إلى الربح المضمون، فإن شراء العقارات ‏على الخارطة أكثر مرونة وبأسعار معقولة من العقارات الحالية‎.”‎

وقال عفيفي “يمكن للمالك أو المستثمر التفاوض على خصومات ‏ممتازة، ودفع وديعة صغيرة مع دفعات مرحلية أو شراء العقار بسعر ‏أقل من القيمة السوقية. توقع عوائد عالية ونمو رأس المال لأن ‏المالك يمكنه إعادة بيع العقار بسعر سوق مرتفع حتى قبل بناء ‏العقار أو أثناء الإنشاء‎ “.‎

بعد تباطؤ طويل الأمد بسبب‎ ‎‏”كوفيد 19″، بدأ سوق العقارات في ‏المملكة يحقق عوائد تدريجية. ‏

بالنسبة للمطورين، هذا يعني الاستمرار في استعادة ثقة المشتري ‏والتأكد من اكتمال المشاريع على الخارطة في الوقت المناسب ‏ووفقًا للمواصفات المتفق عليها مسبقًا‎.‎

وقال عفيفي ‏‎”‎الثقة في المطور وفي السوق أمر أساسي للمشاريع التي ‏تحت الانشاء، نظرًا لحدوث قصص للمشترين الذين يعاملون ‏معاملة سيئة والذين لديهم القليل من الموارد القانونية والمطورين ‏الذين لا يقومون بتحديث المشترين في الماضي”.‏

وأضاف بقوله “أصبح المشترون حذرين للغاية الآن عند التعامل ‏مع المشاريع التي على المخطط، لكن في المملكة الأمر متوقع”.‏

وأكمل عفيفي بقوله إن “المبيعات على الخارطة أمر حيوي لصناعة ‏العقارات، لأنها تجتذب ربحًا مضمونًا، لذا يجب على المطورين ‏استعادة ثقة المشتري والشفافية في معاملاتهم لضمان نجاح ‏المشروع”‏‎.‎

كما سيسهم دعم السلطات المحلية في استكمال المشاريع في ‏الوقت المناسب. ‏

ومع ذلك، يحتاج المطورون إلى موافقات أفضل وأسرع، دون تكبد ‏رسوم إضافية بعد الموافقة على التصميم بما في ذلك رسوم توصيل ‏المرافق أو التسجيل المؤقت وإجراءات تقصير أكثر ملاءمة‎.‎

وقال مدير التطوير ‏‎”‎يرغب المطورون في رؤية التقدم في تطوراتهم، ‏ولكنهم بحاجة إلى التأكد من تعيين الأشخاص المناسبين لتحقيق ‏ذلك. لم يعد بإمكانهم تحمل تجاهل دور مدير التطوير”‏‎.‎

وأضاف قائلا ‏‎”‎بدون مدير تطوير ذي خبرة، يُترك المطورون لتقديم ‏عطاءات للعقود من خلال مديري المشاريع دون فهم ما يشترونه ‏حقًا”. ‏

وأوضح عفيفي أن تعيين خبير غير خبير أمر محفوف بالمخاطر ‏بطبيعته، لا سيما عندما تختلف حوافز الخبير‎.‎

واستمر قائلا ‏‎”‎تعتبر المبيعات على الخارطة مفهومًا عالميًا مثبتًا، ‏وإذا تم استخدامها بشكل مناسب يمكن أن تساعد في التخفيف من ‏المخاطر التي قد يواجهها مطورو العقارات وستساعد صناعة ‏العقارات على العودة إلى العمل‎.”‎

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق