أرشيف الأخبارترجمة

تقرير عالمي: رقم قياسي جديد لمشاريع السعودية العملاقة تظهر أن ‏‏”البشر” يقعون دومًا في الصدارة‏

 

أنحاء – ترجمة: خاص

 

أشاد تقرير صحفي عالمي بتسجيل أحد المشاريع السعودية ‏العملاقة، رقما قياسيا جديدا، يظهر أن “البشر” بالنسبة للقيادة ‏السعودية يقعون دوما في الصدارة.‏

وأشار موقع “كونستركشن ويك أون لاين” إلى أن مشروع القدية ‏السعودي العملاق سجل رقما قياسيا عالمية بتسجيله 1.5 مليون ‏ساعة عمل آمنة تماما في الموقع.‏

وأوضح التقرير أن مشروع القدية العملاق يستخدم حاليا أكثر من ‏‏500 وحدة من المعدات الثقيلة، ويعمل به نحو 800 عاملا، ‏ويتوقع أن يصل عدد العمالة إلى ألف عامل بحلول نهاية عام 2020.‏

ولكن ما يميز ذلك كله هو أن ساعات العمل بالموقع كلها آمنة ‏تماما، تحافظ على صحة العمالة بنسب مرتفعة غير مسبوقة في ‏العالم.‏

وقال التقرير إن ذلك يظهر كيف أن القيادة السعودية تضع “الإنسان” على قمة أولوياتها.‏

ويطور مشروع القدية، الذي تبلغ مساحته 366 كيلومتر مربع، ‏ويعتبر عاصمة الترفيه والرياضة والفنون قيد الإنشاء في المملكة – ‏التي طورتها شركة القدية للاستثمار التابعة لرؤية 2030، التي تحظى ‏برعاية ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان.‏

وسجل المشروع حتى الآن ما يقرب من 1.5 مليون ساعة عمل ‏آمنة في -الموقع منذ بدء البناء.‏

ونقل موقع “كونستركشن ويك أون لاين” تصريحات على لسان ‏كبير مسؤولي التطوير في شركة القدية للاستثمار، كريم شما، والتي ‏قال فيها: “إن برنامجنا لسلامة الموقع، الذي تم تنفيذه من خلال ‏فريق السلامة المخصص لدينا في مكتب إدارة المشاريع، وبالتعاون ‏مع جميع المقاولين لدينا، يؤتي ثماره”.‏

وتمت مضاعفة حجم مجمع مكاتب موقع القدية في الهضبة ‏السفلية للموقع مؤخرًا لدعم المزيد من الموظفين، الذين ينتقلون ‏من مكاتب الشركة في الرياض.‏

في حين أن مجمع مكاتب الموقع الثاني في الهضبة العليا قيد الإنشاء ‏حاليًا، ومن المتوقع أن يكتمل بحلول نهاية العام، في شهر ديسمبر ‏‏2020.‏

وتم تنفيذ عمليات تحويل المرافق الرئيسية للسماح بمزيد من ‏الإنشاءات، بما في ذلك نقل 92 برجًا لنقل الجهد العالي، و 40 ‏كيلومترًا من خطوط نقل الجهد العالي، و 720 برجًا لنقل الجهد ‏المتوسط، و 70 كيلومترًا من خطوط نقل الجهد المتوسط ، و 36 ‏كيلومترًا من كابلات الألياف الضوئية، و 8 كيلومترات من خطوط ‏النقل لأنابيب مرافق المياه.‏

وأنجزت القدية بنجاح سفلتة طرق إجمالية تزيد عن 275 ألف متر ‏مكعب، وصب الخرسانة 80 ألف متر مكعب.‏

فيما يتعلق بأعمال الحفر الأولية والتسوية الجماعية، فقد بلغ ‏إجمالي الحفريات 10.4 مليون متر مكعب؛ بلغ إجمالي السد ‏والتعبئة 8.6 مليون متر مكعب. وبلغ إجمالي التطهير 8.9 مليون ‏متر مكعب.‏

وأضاف شما: “القدية محظوظة للغاية لأننا في مرحلة التصميم من ‏تطويرنا، وبالتالي، فإن معظم الأعمال التي كان من المقرر إجراؤها ‏هذا العام كانت تحضيرية، ويمكن أن تستمر في الموقع. بسبب ‏طبيعتها، كان العمال قادرين على القيام بمهامهم على مسافة ‏اجتماعية آمنة من بعضهم البعض”.‏

وأكمل بقوله: “في الواقع، كان عام 2020 عامًا مزدحمًا للغاية ‏بالنسبة للبناء حتى الآن، حيث منحنا عقودًا تزيد قيمتها عن ‏‏533.3 مليون دولار (2 مليار ريال سعودي). أحدث عقد تمت ‏ترسيته هو اتفاقية مدتها ثلاث سنوات بقيمة 293.3 مليون دولار ‏‏(1.1 مليار ريال سعودي) لبناء طرق رئيسية وجسور على الهضبة ‏العليا للموقع، والتي فازت بها مؤخرًا شركة هيف وفرسينات في عقد ‏مشروع مشترك بين الشركتين المحليتين”.‏

وتهدف القدية إلى تطوير المزيد من الشراكات الاستراتيجية ‏والاستمرار في البناء الثقيل حتى عام 2022 – مما يجعلها جاهزة ‏لمرحلة الاختبار والتشغيل، قبل الافتتاح الكبير في عام 2023.‏

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق