أرشيف الأخبارأنحاء العالم

الإدارة الأمريكية: روسيا تساعد إيران في التحايل على العقوبات

كشفت الإدارة الأمريكية أن لديها معلومات موثقة عن تعاون خفي بين إيران وروسيا؛ إذ تعمل الأخيرة على الاستعانة بسفينة ثبت تورطها في أنشطة مشبوهة لصالح طهران، للعمل في خط أنابيب للغاز متنازع عليه بين موسكو وبرلين، وعرضة لعقوبات أمريكية وأوروبية.

صحيفة «واشنطن فري بايكون»، نقلت عن مسؤولين مطلعين، أن الحكومة الأمريكية تملك معلومات كشفت سعي روسيا إلى الاستحواذ على سفينة «أوشيانك 5000»، وهي سفينة رافعة مقرها جزر الكناري الإسبانية؛ بهدف نقلها للعمل في خط أنابيب «نورد ستريم2» المتنازع عليه.

ولفتت المصادر إلى أن سفينة «أوشيانك 5000» معروفة لدى المسؤولين الأمريكيين بمساعدة النظام الإيراني في بناء خط أنابيب للغاز في الخليج العربي. وأكد أحد المصادر من الإدارة الأمريكية أن السفينة لها علاقات وثيقة بالنظام الإيراني.

ويعد خط «نورد ستريم2» أحد نقاط الخلاف الكبرى بين واشنطن وموسكو، التي تعتبر المشروع حيويًّا للسيطرة على سوق الغاز الطبيعي في أوروبا، فيما ترى الولايات المتحدة وحلفاؤها أن مشروع خط الأنابيب جزء من مسعى الكرملين لبسط النفوذ على مصادر الطاقة في أوروبا.

وأثار دور سفينة «أوشيانك 5000» في مشروع خط الأنابيب مخاوف داخل واشنطن بشأن استخدام روسيا التكتيكات التي تعتمدها إيران لخرق العقوبات الدولية المفروضة بحقها.

وكانت السفينة مملوكة لشركة «بارس» للنفط والغاز، ومقرها طهران، التي كانت خاضعة للعقوبات الأمريكية، ووضعت خط أنابيب في الخليج العربي في 2017، وفقًا لمعلومات حول السفينة اطلعت «واشنطن فري بيكون» عليها.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق