الرأيكتاب أنحاء

السعادة حظ أم خيار

على مدى عقود طويلة اعتبرنا السعادة حظا و لا يحصل عليها سوى “المحظوظ”! و ربطناها بالمال أكثر من أي شيء، لكن هاهو عامل المعرفة أحمد العرفج من جديد ينقل لنا في كتابة” أصحاب السعادة”مفهوم السعادة و امتلاكها على لسان حكماء و أدباء و شخوص تاريخية بمفهوم انساني للسعادة بعيد عن المادة المشتتة للمضمون و المخالفة للشعور الحقيقي.

إن الجميل في الكتاب ابتسامة السعادة المصاحبة لكل سطر تقرأة عن السعادة و كأن السعادة قد تأتي أحيانا من مفراداتها . و قد ذكر عامل المعرفة ان للسعادة مواقع و لغة، حيث العيون هي مرآة السعادة التي تتحدث و تعبر عنها، و القلب هو محلها و مصدرها، فلا تتوه بالبحث بعيدا عنها فهي في داخلك.

ويالجمال مصطلح”السعادة” رغم التعقيد الحاصل في تطبيق مفهومه! و لكن الرائع في هذا الكتاب هو نقل السعادة و مفهومها بشكل مبسط و واقعي من ثقافات متعددة. فهاهو ماركوس أوريليوس يذكر أن السعادة هي الحياة المدارة بمباديء العدل والحرية العفة و المروءة، و بالرغم من انتمائه لثقافة أخرى الا انه اتفق ان مباديء الدين الاسلامي و قيمه التي لو امتلكتها في حياتك ستكون سعيد.

فيما أشار العرب في السابق أن مفهوم السعادة هو الصحة سواء كانت بدنية، نفسية أو عقلية فما ان تمتلكها فقد امتلكت نفسك و سعدت فلا تنسى كل صباح شكر الخالق على نعمه.

فيما اشار أخرون أن السعادة هي القناعة بما لديك و ان تسعد بما لدى الآخرين و هذا مارادفه الدين بمفهوم الرضا بما تملك. و قد أضاف الفليسوف  أبيكيت في ذلك ” أن السعادة هي عدم تمني الحصول على ما لا تملك”.

والجدير ذكره ما قاله العرفج عن الزامية السعادة في بعض المواقف مثل ” يوم العيد” التي يستعد و يتهيء الجميع للاحتفال و التهنئة و التجمل باللبس و بالرغم من الزامية السعادة في يوم العيد الا اننا نسعد بكل حب و ننتظر هذا اليوم بكل شوق، و كأن العرفج  من خلال هذا المثال يأكد ان السعادة خيارك كما اخترناه في هذا الموقف!

وقد اكد ذلك الفرنسيون حينما ذكروا ان السعادة متوفرة لكل الناس و لكن ليس الكل لديه الرغبة في اختيارها! و قد ذكر العرفج ان الباحث عن السعادة كالباحث عن قبعته فوق رأسه.

وعلى كل حال هناك من أشار ان السعادة كشعور يتحقق بالعمل و الإنجاز حيث ذكر الرئيس الأمريكي السابق “روزفلت”( ان السعادة تكمن في متعة الانجاز و نشوة المجهود المبدع).

وفي نهاية قرائتك لهذا الكتاب فإن قدميك ستعود الى أرض الواقع الى النعيم المغدق عليك دون أن تشعر، الى الخيرات التي تأتي من غير طلب، الى السعادة الحقيقة النابعة من داخلك و الى الحفاظ على قبعة السعادة فوق رأسك.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق