أرشيف الأخبارأنحاء العالم

جوجل تحارب أنصار ترامب بإزالة تطبيق بارلير

في تطور جديد للأحداث، قررت شركة جوجل إزالة تطبيق بارلير بسبب فشلها في إزالة المشاركات التي تحرض على العنف، خاصة مع قرب حلول موعد انتهاء ولاية الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، وتولي جو بايدن مهامّ رئيس الولايات المتحدة الأمريكية خلفًا له.

من جهته، يصف تطبيق بارلر نفسه بأنه غير منحاز على مواقع التواصل الاجتماعي، مشيرًا إلى أنه أثبت شعبية لدى الأشخاص الممنوعين من إنشاء حسابات عبر موقع “تويتر”.

وتعهد أنصار الرئيس الأمريكي المنتهية ولايته دونالد ترامب بالعودة إلى واشنطن لحضور حفل تنصيب الرئيس المنتخب جو بايدن في 20 يناير، حيث بدأوا يحشدون بعضهم عبر الإنترنت.

وظهر هذا التعهد لأنصار ترامب والدعوة للحشد للتوجه إلى واشنطن على منصات مثل “بارلير” و”تيليجرام”، وفقًا لما ذكرته شبكة “إن بي سي” الإخبارية الأمريكية.

وأفادت الشبكة بأن أحد الحسابات على تطبيق بارلير يتم تعقبه من قبل الجهات الرسمية بعد توجيه دعوة لأنصار ترامب بالعودة إلى واشنطن في 19 يناير مع حمل السلاح للدفاع عن عزيمة البلاد.

وأشارت “إن بي سي” إلى أنه تم استخدام غرف دردشة تطبيقي “تيليجرام” و”بارلير”، بالإضافة إلى منصة “دونالد وين” لتخطيط وتنسيق احتجاجات 6 يناير التي تحولت إلى أعمال شغب.

وحذرت شركة آبل تطبيق بارلر من أنها ستزيل التطبيق من متجر التطبيقات الخاص بها، إذا لم يتوافق مع متطلبات الإشراف على المحتوى.

من جانبه، قال جون ماتزي الرئيس التنفيذي للتطبيق: “لن نرضخ للشركات ذات الدوافع السياسية وأولئك المستبدين الذين يكرهون حرية التعبير”.

وتم إطلاق تطبيق بارلير في عام 2018، وأثبت شعبيته بشكل خاص بين مؤيدي الرئيس الأمريكي دونالد ترامب والمحافظين اليمينيين. وكثيرًا ما اتهمت مثل هذه الجماعات “تويتر” و”فيسبوك” بفرض رقابة غير عادلة على آرائهم.

وتعد الإجراءات التي اتخذتها شركتا جوجل وأبل تعنى أن بارلير قد يصبح غير متاح للتنزيلات الجديدة على متاجر تطبيقات الهواتف المحمولة الرئيسية في العالم، لكنه سيظل متاحًا في متصفحات الجوال.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق