أرشيف الأخبارأنحاء العالم

الاحتجاجات تعم تونس.. مطالب بالإفراج عن معتقلين واشتباكات مع قوات الأمن

اشتبك متظاهرون مع قوات الأمن في مدينة القصرين الواقعة وسط غربي تونس مساء الاثنين، حسب العربية نت.

وفي التفاصيل، قال شهود في المدينة إن الشرطة أطلقت الغاز المسيل للدموع بينما كان شبان يحرقون الإطارات ويقذفون بالحجارة بعد ساعات من تجمع محتجين في العاصمة للمطالبة بالإفراج عن المعتقلين.

وأفادت وكالة تونس إفريقيا للأنباء بتجدد المناوشات بين قوات الأمن ومجموعات من الشباب بمدينة باجة الواقعة في إقليم الشمال الغربي.

وتجددت المواجهات وعمليات الكر والفر بين عناصر الأمن ومحتجين في بئر الشباك في سوسة جنوب العاصمة، وفق إذاعة موزاييك إف.إم التونسية.

يُذكر أن الشرطة التونسية كانت أعلنت في وقت سابق الاثنين أنها اعتقلت نحو ألف شخص بعد احتجاجات استمرت عدة أيام فيما حذرت جماعة مدافعة عن حقوق الإنسان من الاستخدام المفرط للقوة.

وأفاد تلفزيون نسمة التونسي عن صدور حكم ابتدائي على 8 أشخاص بالسجن لمدة عامين بتهمة المشاركة في أعمال الشغب التي شهدتها مناطق في مدينة بنزرت شمال العاصمة.

تأتي الاحتجاجات والمصادمات في أعقاب الذكرى العاشرة للثورة في البلاد وسط مصاعب اقتصادية واجتماعية، وتزايد الغضب من البطالة المزمنة وتردي الخدمات العامة.

من جهة أخرى، دعت منظمة العفو الدولية ومقرها لندن إلى ضبط النفس، محذرة من الاستخدام المفرط للقوة ضد المحتجين.

وبعد عقد من سقوط نظام الرئيس الراحل زين العابدين بن علي (في 14 يناير 2011)، سقطت تونس في أتون أزمة اقتصادية كبرى حتى قبل تفشي جائحة فيروس كورونا العام الماضي والتي فاقمت الصعوبات مع ضربة قوية لقطاع السياحة وإغلاق بعض القطاعات الأخرى.

إلى ذلك قال المتحدث باسم وزارة الداخلية خالد الحيوني الاثنين إن الشرطة اعتقلت 632 الأحد بعد ما وصفته بأعمال شغب في أنحاء البلاد شملت أعمال نهب وهجمات على الممتلكات. وكشفت الوزارة أن معظم المعتقلين تتراوح أعمارهم بين 15 و20 عامًا.

وفي شارع الحبيب بورقيبة بوسط العاصمة تونس حيث اندلعت أكبر الاحتجاجات في 2011، طالب المتظاهرون الاثنين بإطلاق سراح المعتقلين في أحداث الأيام الماضية.

أما في بلدية المنيهلة خاطب الرئيس قيس سعيّد عشرات تجمعوا أمام منزله قائلاً: “أشدد مجددًا على حق الشعب التونسي في الشغل والحرية وفي الكرامة الوطنية… في المقابل هناك من يسعى بكل الطرق إلى توظيفهم والمتاجرة بفقرهم وبؤسهم وهو لا يتحرك إلا في الظلام وهدفه ليس تحقيق مطالب الشعب بقدر سعيه لبث الفوضى”.

وتجمع محتجون أيضًا الاثنين في منطقة منزل بوزيان التابعة لولاية سيدي بوزيد الواقعة وسط البلاد حيث أدى حرق بائع فاكهة في أواخر 2010 إلى اندلاع الثورة. وأشعل عددٌ من الشباب في سيدي بوزيد الإطارات المطاطية في عددٍ من الطرقات، وفق إذاعة شمس التونسية.

وتجددت الاحتجاجات في مدينة الرقاب الواقعة في ولاية سيدي بوزيد، وتم إغلاق الطريق المؤدية للبلدية في المدينة بعد إشعال الإطارات المطاطية.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق