أرشيف الأخبارالشركات

“السعودية للكهرباء” تحصل على 3 شهادات للتميز المؤسسي من المؤسسة الأوروبية لإدارة الجودة EFQM

في إنجاز غير مسبوق على مستوى المملكة وفي 3 قطاعات

حصلت الشركة السعودية للكهرباء، على ثلاث شهادات للتميز المؤسسي بمستوى معرَّفون بالتميز   R4E (3 نجوم)، من المؤسسة الأوروبية لإدارة الجودة (EFQM)، في ثلاثة قطاعات، وذلك في إنجاز غير مسبوق على مستوى المملكة، ما يعكس مدى التزام الشركة بمعايير التميز المؤسسي في منهجياتها وأعمالها، كما يُعد اعترافاً من المؤسسة الأوروبية لإدارة الجودة، بتميز أداء ونتائج هذه القطاعات.

وهنأ راسيل لونجميور Russell Longmuir، الرئيس التنفيذي للمؤسسة الأوروبية لإدارة الجودة (EFQM)، فهد بن حسين السديري، الرئيس التنفيذي لـ “السعودية للكهرباء”، بمناسبة حصول الشركة على الشهادات الثلاث دفعة واحدة للمرة الأولى في المملكة.

من جانبه، كرم الرئيس التنفيذي لـ “السعودية للكهرباء”، القطاعات الثلاث التي حصلت على شهادات التميز، وهي: القطاع الجنوبي للتوزيع وخدمات المشتركين، وقطاع تطوير الموارد البشرية، وقطاع الأمن الصناعي.

وقال السديري على هامش تكريم القطاعات الثلاث: “أتقدم بالتهنئة لجميع الزملاء والقطاعات التي حققت هذا الإنجاز الكبير في مجال التميز المؤسسي. وهذا الإنجاز يعد بداية انطلاقة لرحلة التميز العالمي للشركة، خاصة وأن “السعودية للكهرباء” تعد أكبر شركة لإنتاج الطاقة الكهربائية في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا.”

وفي هذا السياق، عبر الرئيس التنفيذي للمؤسسة الأوروبية لإدارة الجودة (EFQM)، عن سعادته، مهنئاً “السعودية للكهرباء” بحصولها على شهادات التميز، ومؤكداً أنه ليس الانجاز الأول لها، حيث سبق أن توجت بشهادتين لإدارة كهرباء المدينة المنورة، وقطاع تقنية المعلومات بالشركة.

وأضاف: “قطعت الشركة السعودية للكهرباء شوطاً كبيراً في رحلة التميز المؤسسي، ونحن نرحب بها، لتتبوأ موقع الريادة في المملكة والشرق الأوسط والعالم، ونتطلع إلى نجاحات جديدة للشركة باستخدام نموذج EFQM الجديد”.

وقد سعى القطاع الجنوبي للتوزيع وخدمات المشتركين، إلى تطبيق الجودة والتميز المؤسسي في جميع أعماله؛ بهدف ضمان إمدادات الطاقة واستمراريتها، وإيجاد خطط بديلة قصيرة المدة وطويلة المدى، ومتابعة الأداء التشغيلي للمنظومة الكهربائية وتطبيق برامج الصيانة التنبؤية، وإنشاء مراكز متابعة على مدار الساعة مدعمة بأنظمة وبرامج تقنية آلية، ومراعاة التطور والنمو من خلال تطبيق برامج تقدير الأحمال الكهربائية المستقبلية. كما عمل القطاع على تقديم خدمات مبتكرة على مستوى عالمي؛ لتحسين ورفع مستوى رضا المشتركين بتنفيذ مشروع العدادات الكهربائية الذكية، إضافة إلى إبرام عدة اتفاقات استراتيجية فعالة مع البلديات والجهات الخدمية؛ بغرض التحسين المستمر، مثل اتفاقية سرعة إيصال الخدمة الكهربائية من خلال برنامج “برق”.

من جهة أخرى استحدث قطاع تطوير الموارد البشرية، عدداً من البرامج لنشر ثقافة الجودة والتميز المؤسسي لدى موظفيه، واستمر في متابعة التدقيق والتقييم المؤسسي سنوياً منذ عام 2019م، كما استحدث مجموعة من المنهجيات والأدلة لتحسين أعمال القطاع، مثل: الدليل الإجرائي لعملاء التدريب الاستثماري، وآلية تسعير برامج التدريب الاستثماري وبرامج مقاولي الشركة، وإطلاق مجموعة من الاستبيانات كاستبيان قياس رضا المتعاملين.

أما قطاع الأمن الصناعي، فعمل على تدريب وتأهيل أعضاء فريق التميز، وفق نموذج التميز المؤسسي للمؤسسة الأوروبية (EFQM)، وحصل الفريق على شهادات مُقّيم معتمد، ووضع خطة وتنفيذها لنشر ثقافة الجودة والتميز المؤسسي بالقطاع، وإنجاز الدراسات التحسينية وإعداد المناهج والأدلة بما يقارب 13 دليلاً منها: دليل الخدمة المجتمعية بقطاع الأمن الصناعي، وثيقة القيادة المشتركة بقطاع الأمن الصناعي، والأنظمة الأمنية ودليل إجراءات الصيانة.

وقد واجهت “السعودية للكهرباء” عدداً من التحديات مثل الطبيعة الجغرافية للشركة، وأن أعمالها تغطي أنحاء المملكة كافة، وتأثير جائحة كورونا على سير المشروع وإجراء التقييم الداخلي والخارجي عن بعد.

وتكمن أهمية هذه الشهادات للشركة في أن حصول مجموعة من قطاعات الشركة عليها، يعد دليلاً على أنها تعمل على تحقيق مستويات أداء مستدامة تلبي أو تفوق توقعات أصحاب المصلحة، وهذا يعكس الصورة الإيجابية خارجياً باعتبار الشركة من الشركات الرائدة في تطبيقات الجودة.

الجدير بالذكر، أن المؤسسة الأوروبية لإدارة الجودة EFQM، هي مؤسسة غير ربحية، تحدد وتشارك الرؤى والأفكار المستندة إلى البيانات، وترعى التعلم والتطوير وتعزيز فرص التواصل والتعاون لصالح المؤسسات والأفراد في جميع أنحاء العالم.

وتقدم المؤسسة من خلال العمل في جميع أنحاء العالم، الدعم للقيادات المختلفة، خلال مراحل تغيير الثقافة المؤسسية، وتطبيق مشاريع التحول التي تؤدي إلى تحسين الأداء وتحقيق الفائدة للمعنيين الرئيسيين.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق