أرشيف الأخبارأنحاء الوطن

توكلنا يتجاوز 17 مليون مستخدم خلال 9 أشهر منذ إطلاقه

تجاوز تطبيق توكلنا 17 مليون مستخدم خلال 9 أشهر منذ إطلاقه في رقم قياسي يعكس الموثوقية العالية التي يتمتع بها التطبيق؛ كأحد الحلول الرقمية الناجحة والفاعلة التي أطلقتها الهيئة السعودية للبيانات والذكاء الاصطناعي “سدايا” بتاريخ 11 مايو 2020 في إطار دعم الجهود الدولية الصحية لمواجهة جائحة (كوفيد – 19).

 

‎ورفع معالي رئيس الهيئة السعودية للبيانات والذكاء الاصطناعي “سدايا”، الدكتور عبدالله بن شرف الغامدي الشكر والامتنان لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود – حفظه الله – على ما تجده الهيئة من كريم الدعم وعظيم العناية، وما تحظى به الهيئة من متابعة واهتمام ودعم لا محدود من صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع، رئيس مجلس إدارة الهيئة السعودية للبيانات والذكاء الاصطناعي – حفظه الله – التي مكنت ولله الحمد من تحقيق العديد من الإنجازات التي تسهم في تعزيز الاقتصاد الوطني، وتطوير وتأهيل الكوادر الوطنية الشابَّة، لتمضي المملكة بخطًى ثابتة نحو رسم مستقبل مبنى على البيانات والذكاء الاصطناعي.

 

‎وأوضح معاليه، أن منظومة (توكلنا) اليوم تحولت إلى تجربة رائدة على الصعيدين الوطني والإقليمي، بما تمتلكه من خصائص صحية عالية الأداء وخدمات أخرى متنوعة، منوهًا بالدور المهم والحيوي للتطبيق في هذه المرحلة الدقيقة والحساسة التي تشهد فيها المملكة عودة المنحنى الوبائي لتسجيل ارتفاعات في أعداد المصابين بفيروس كورونا، وهو ما يجعل من تحميله وتفعيله ضرورة ملّحة أكثر من أي وقت مضى.

ونوه بالمبادرات الكريمة لأصحاب السمو الملكي أمراء المناطق في اعتماد إثبات الحالة الصحية عبر التطبيق ضمن الإجراءات والتدابير الاحترازية والوقائية في مواقع العمل والأسواق التجارية.

‎ وأشاد رئيس الهيئة السعودية للبيانات والذكاء الاصطناعي بالوعي الكبير والمتنامي للمواطنين والمقيمين بأهمية تحميل وتفعيل تطبيق توكلنا، وهو ما ترجمته الأرقام المُحقَّقة في عدد المستخدمين، والتي يتوقع أن تشهد زيادة مضطردة خلال الأيام القليلة المقبلة.

وأزجى الدكتور الغامدي الشكر والتقدير والامتنان للعاملين في تطبيق توكلنا من شباب وشابات هذا الوطن الذين كانوا ولم يزالوا الرقم المهم في معادلة كل النجاحات السابقة وجميع النجاحات اللاحقة بإذن الله تعالى.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق