الرأيكتاب أنحاء

إتيكيت التحية

سبق وأن ذكرت في المقال السابق بأن هناك عدد من المجالات والسلوكيات المجتمعية التي يجب أن نتحلى فيها بالإتيكيت ومن هذه المجالات إتيكيت التحية.

التحية هي الوهله الأولى التي يتمّ بها التعارف على الأشخاص الآخرين سواء كان ذلك في المناسبات أو المواقف العادية و هي نقطة البداية والانطلاق لأي حوار مع الآخرين وبداية اثبات وجود الشخص  وتتمّ عندما يُبادر أحد الطرفين بها سواء كان ذلك عند اللقاء ، أو التعارف، او ان يقوم أحد الأشخاص تقديمهما لبعضهما البعض، ومن الاتكيت التحية السلام على الجميع حتى عند وجود اشخاص غير مرغوب بهم و هذا يدل على احترام أصحاب المكان ومنع وجود الفوضى ويعتبر السلام هنا من علو اخلاق الشخص وهناك عدد من القواعد والأصول للتعارف وسوف نتعرض لها في ثناء الحديث لكن نذكر أولا عدّة آداب وقواعد للتحية والسلام منها.

الاقتراب عند إلقاء التحية و الابتسامه قبل بدء الحديث، وعند الانتهاء منه وتكون من قبل القادم على المُقيم ومن المارّ على الجالس ومن الصغير على الكبير و  من قبل القليل على الكثير ، كذلك يكون الرّد على التحية بتهذيب.

ونجد من المفراقات  في إتيكيت التحية بين الرجال والنساء أن المرآة لا تقف لرجل عند التحية والسلام الا اذكان صاحب منصب عالي او شيخ كبير ، وعند التحية أو السلام المراة للمراة لا تقف ابدا الا اذا كانت ذات منصب او كبيرة السن تقديراً لسنها وتقف اذا كانت اصغر منها في حالة المناصب و الاماكن الرسمية.

ويختلف ذلك بإختلاف المكان اما في الأماكن العامه واماكن العمل فيتساوى الإيتيكيت لجميع الفئات مثلا لذوي المناصب أو الصفات الإعتبارية يكون التعامل مهنيا ليس هناك فرق بين مرأة ورجل.

وهنا نجد أن هذه الآداب والقواعد للتحية والسلام قد شرعها الإسلام قبل 1400 سنه وهناك ادلة كثيرة لذكر السلام منها قول الرسول صلى اله عليه وسلم أفشوا السلام بينكم وكذلك، إذا التقيتم فأبدأوا السلام قبل الكلام، ومن بدأ بالكلام فلا تجيبوه. حديث شريف.

يسلم الراكب على الماشي والماشي على القاعد القليل على الكثير ويسلم الصغير على الكبير. “حديث شريف” ، وما من مسلمين يلتقيان فيتصافحان إلا غفر لهما قبل أن يفترقا “حديث شريف”.

كذلك من القواعد والأصول للتعارف استخدام الجمل المُنمقة عند التعريف بالأشخاص مثل أود، أو أحب، أو يُسعدني. عند التعريف ويتمّ ذكر أسماء الأشخاص مرة واحدة دون تكرار.

و تقديم الضيوف لبعضهم البعض عن طريق الشخص الداعي لهم والمسؤول عن المكان، ويكون ذلك من خلال التعريف بالأسماء الشخصية واسم العائلة أو التعريف بالمكانة أو الصفه الإعتبارية . وعند التعرف للمرة الأولى يجب أن نسلم باليد دون تقبيل، لأننا لا نعلم طبيعة الشخص الذي أمامنا . وليس من المستحب أن نذهب كل يوم إلى العمل ونسلم باليد  إنما يفضل أن نكتفى بالتحية وهذا يتناسب مع لحاله الصحية للعالم (فيروس كوفيد-19).

اما بالنسبة لرئيس العمل فيجب إذا كنا نقف بالقرب منه أو بداخل مكتبه أن نسلم عليه، أما إذا كان بعيد عنا أكثر من 3 أمتار فيفضل الابتسامة وفقط.

ربما يحصل الاختلاف في الجزئيات، لأنّه بالمحصلة النهائية هو فن ينبع من الآداب العامة التي نادراً ما تختلف من بلد لآخر أو تختلف فيها الدول. ونجد في ثقافتنا العربية الإتيكيت هو “الذوق العام أو الذوق الاجتماعي أو آداب السلوك ومن الطبيعي أن يكون الإنسان العربي أكثر تمسكاً بهذا المفهوم الذوقي لأنّه يمثل منظومة القيم الاجتماعية السائدة والمتأصلة في جذور ثقافته وحضارته العربية، فالعرب أبناء حضارة عريقة تفيض بالقيم والأصول و أود التأكيد في نهاية موضوعنا اليوم ان الهدف الأساسي من نشر فن الإتيكيت هو خلق مجتمع راقي خالي من المشاكل والاخطاء التي قد تنشأ بسبب الجهل بالتصرفات   فكلمة اتكيت مأخوذة من كلمة تكيت وهي تذكرة الدخول الي قلوب الاخرين وهنا يجب علينا التعلم والتدريب على هذا الفن لانه ليس هناك فرصة ثانية لترك انطباع الأول الرائع حيث يتكون الانطباع خلال عشرين ثانية من التحية والسلام  مع الشخص الاخر فنحن نريد ان يكون لنا بريق ومحبه لدى الاخرين  واطلالة ونظل مذكورين بهذا الأثر وعدم نفور الناس منا.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق