الرأيكتاب أنحاء

المواطنة الحقة

حقيقة كل إنسان مرتبط بطبيعته بعدة انتماءات، كثيرة وتأتي في مقدمتها بالفعل الأرض التي ينتمي إليها الإنسان وحبه للأرض والانتماء لها وبالفعل تعد الموطن الأول والأخير. فالمواطنة قيمة متأصلة، وإرثاً يفتخر به عبر الأجيال والأزمنة.

والمواطنة من القضايا المهمة التي تعبر عن انتماء المواطن لوطنه وحبه له، لذا زرع الانتماء للوطن وللقيادة مهم جدا ولاسيما في هذا الوقت الذي نعيشه وما تقدمه قيادتنا لهذا الوطن من جهود جبارة جعلت العالم ينظر لبلادنا بنظره إعجاب وافتخار بمحبة القيادة لهذا الشعب

مما يلفت الانتباه حقيقة تلك الكلمات التي تحدث بها خادم الحرمين الشريفين لأبناء الشعب في بداية الجائحة وكيف كان الاحتواء من ملك لشعبه أطال الله بعمره

لذا لابد للإعلام دور كبير في تحقيق المواطنة لدى النشء

حيث يعد الإعلام من أبرز مؤسسات التنشئة الاجتماعية، لقيامه بالدور الفاعل في تشكيل القيم المجتمعية، ومن خلال اطلاعنا نلاحظ أن ما يقارب 70% من الصور التي يشكلها الفرد عن عالمه مستمدة من وسائل الإعلام، ولا نغفل عن دور الأسرة والمؤسسات الدينية والتعليمية.

فالإعلام أحد أهم وسائل الشعوب في الحصول على المعارف والمدركات، والتعليم يلعب دور مهم في ذلك ودائم نقول ليس المهم إن تتعلم المهم أن تُدرك ما تتعلم وتفهمه ويؤثر عليك بحياتك حقيقة هناك الكثير والكثير من منجزات هذا الوطن والذي يجعل في رقابنا دين له ويكفينا فخراً خدمة الحرمين الشريفين وملكنا من لقب بخادم الحرمين حفظك الله يا سلمان السلام ابن عبد العزيز الذي ندعو له في كل وقت على ما تحقق على يديه لهذا البلد من أمن وأمان ورقي ورفعة نعم بأي عبارات أو كلمات تفي حقك يا وطني ليت شعري يستطيع أن يوفيك حقك ليت نثري يعبر عما يجول بخاطري حب وشوق وغرام ومشاعر تهز الوجدان أبعد ذلك أسأل عنك يا وطني؟

وهنا أحب أن أكتب لابد من زرع المواطنة الحقة وحب الوطن في الأجيال لتحقيق الآمال والتطلعات لمستقبل الوطن ورفاهية المواطن وهذا ما تتطلبه رؤية2030 وما يجب أن يكون عليه طلابنا وطالباتنا وأجيالنا الواعدة من حب وولاء، لهذا الوطن ولقيادة هذا الوطن

ونكرر (دمت يا وطني شامخاً)

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق