الرأيكتاب أنحاء

الأذكياء أولاً…!

يعيش في  كل مجتمع أُناس وهبهم الله عقولاً وذكاءً متزناً  ، هذا الصنف من الناس هو من جعلك تعيش في رفاهية بعد الله ..!

الذكي الذي يكرس ذكاءهُ لخدمة أهله ومجتمعه يجب ألا تخسره …!!

الأذكياء اخترعوا لنا أقصر الطرق للرفاهية ..!! سيارات ، مكيفات ، منازل متحركة …!!

لاتعتقد بأن الذي اخترعها شركة أو مصنع …!!

التفكير أفضل مايملكه الإنسان …!!

وكُل إنجاز بدأ بفكرة …!!

على مستوى الأسرة والأقارب أيضاً يوجد أذكياء …! وهبوا أنفسهم للتفكير العميق من أجل تقدمنا وسمعتنا ..!! يصنعون الراحة لنا ونحن لانشعر …! لانحس بأعمالهم لأن جُلّها غير محسوس …! يستطيعون بتفكيرهم تأليف القلوب …! وجبر الخواطر …! وأيضاً يُرهقون أنفسهم وتفكيرهم لخلق جو من الراحة للأُسرة …!!

الأذكياء خلقهم الله عز وجل وأرشدهم بقدرته ، فكانوا كالمصابيح في الظلام ..!.

لكنهم يصطدمون بآخرين كجدران المقابر مُلطخة بعبارات سخيفة كما عقلولهم …!!!

عندما يصمد الذكي ولايجد معين   فحتماً سيقع فريسة لأولئك الحمقى …! الذين لايملكون سوى ( مفاتيح الشر ) ..!

يشوهون سمعة الآخرين ليجروهم لمستنقعهم القذر …!!

يحاولون بشتى الطرق التفرقة بين المجتمعات …! لايحبون الابتكارات …! ولا يؤيدون الاختراعات …!

حافظوا على الأذكياء والمبادرين ….!

فهم وقودكم لتحقيق الطموحات وبناء المجتمعات …! لاتعطوا مجالاً للأغبياء والحمقى للتغلغل وفرض آرائهم الهزيلة ….!!

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق