الرأيكتاب أنحاء

أقنعني…

الاقناع هي عملية تقديم الحجج والبراهين لتحفيز الجمهور وتشجيعه على تبني موقف أو فكرة أو تغيير رأي أو اقتناء منتج أو خدمة، وهو عملية ضرورية ومهارة لا بد منها ليس فقط في التسويق ولكن في شتى مناحي الحياة العملية والاجتماعية، والحقيقة أن البعض يمتلك مهارات اقناعية بالفطرة والبعض الآخر يكتسبها، وسنتناول في هذا المقال فن الإقناع في عملية التواصل مع الجمهور وآلياته.

فكيف يمكنك اقناع جمهورك؟

هناك مجموعة من الخطوات والمهارات اللازمة لإقناع الجمهور:

1.         قيم احتياجات جمهورك المستهدف

الخطوة الأولى في عملية اقناع الجمهور هي دراسته بشكل جيد ومعرفة احتياجاته عن طريق اجراء بحوث تسويقية لدراسة الجمهور والتعرف على احتياجاته بشكل دقيق، لكي تستطيع توجيه الرسالة بشكل صحيح. ومن أجل اقناع جماهيرك فأنت بحاجة إلى ايجاد الدافع وخلقه على سبيل المثال: ما الذي يجعل شخصاً ما يشتري منتجاً معين أو خدمة، وما الذي يجعلك تختار أن تكون نحيفاً أو سميناً؟ وما الذي يجعلك تتعامل مع علامة تجارية معينة دون غيرها؟

2.         ابني علاقة مع جمهورك

تكون عملية الإقناع أكثر سهولة عندما يكون هناك صلة وتواصل بينك وبين جمهورك، وعندما يشعر جمهورك أنك تضع مصالحهم في عين الاعتبار، ولاشك أن ذلك يحتاج لكسب ثقة جمهورك بك، والثقة تحتاج لوقت لبنائها، لذا استمع لعملائك وتواصل معهم سواء من خلال وسائل التواصل الاجتماعي أو خدمة العملاء الخاصة بمنظمتك، شاركهم قدر الإمكان مناسباتهم المختلفة لتستطيع كسب قلوبهم وثقتهم.

3.         ركز على فوائد الخدمة أو المنتج

يصبح جمهورك أكثر قابلية للإقناع عندما تركز على الفوائد التي ستعود عليه عند استخدام المنتج أو الخدمة التي تقدمها، لذا فالنصيحة دائماً لا تركز على المنتج أو الخدمة ركز على الفوائد أو القيمة التي يقدمها، فمثلاً منتجات التجميل إعلاناتها دائماً تركز على الفائدة عن طريق جعل المستهلك أكثر جمالاً أو أكثر جاذبية، الأطعمة المختلفة تجعلك أكثر صحة او أكثر شبعاً، بعض المنتجات تركز على أنها تجعلك أكثر سعادة، والبعض الآخر يخلصك من الألم أو يوفر لك الوقت وهكذا…

4.         استمع للمخاوف وامتلك الرد على الاعتراضات

عندما تقدم منتج أو خدمة أو فكرة فمن الطبيعي ألا يتفق معك الجميع، لأن هناك بعض المخاوف والاعتراضات، لذا فمن الجيد الاستماع لمخاوف الآخرين واحترامها وايجاد السبل لطمأنتهم..

5.         اوجد أرضية مشتركة مع جمهورك

يصبح الاقناع أمر أكثر سهولة عندما نتحدث من أرضية مشتركة، لا تضع نفسك وجمهورك في موضع المنافسة أو موضع الخصم، فمن الجيد دائماً أن تجد الأشياء المشتركة بينك وبين جمهورك هذا يجعل جمهورك أكثر انفتاحا نحو ما تقدم وأكثر قابلية للاقتناع بأفكارك وتبنيها.

6.         اختيار الوقت والزمن المناسبين

يجب أن تختار الوقت المناسب والمكان المناسب لتقديم رسالتك لجمهورك أو عملائك، اختر المكان الذي يشعرون فيه بالراحة، واختر الزمان المناسب لهم، هذا في الاتصال المباشر أما في الاتصال عبر وسائل الإعلام المختلفة اختر وسيلة الاتصال الأكثر استخداماً من قبل جمهور واختار الوقت المناسب لهم أيضاً…

7.         استخدم الحقائق والمشاعر

الرسالة الإعلانية أو التسويقية الجيدة هي التي تعتمد على الاستمالة المنطقية والعاطفية، لذا عليك باستخدام الحقائق والمشاعر المختلفة للتأثير على جمهورك وإقناعه، فعلى سبيل المثال مستحضرات التجميل يمكن أن تركز على أنها مصنوعة من منتجات آمنة على البشرة تمنحك الجمال وتجعل مظهرك يشبه المشاهير، وسيارة ذات جودة عالية لذا يمكنك السفر وانت مطمئن وهكذا…

8.         مهارات تساعدك على الإقناع

•           التواصل الفعال

إذا كنت تمتلك مهارة الاتصال الفعال والتواصل مع الجمهور والقدرة على التعبير عن أفكارك بشكل واضح وجذاب فقد اجتزت المرحلة الأولى للإقناع

•           الذكاء العاطفي

لا يملك الجميع ذكاء عاطفي، وهي مهارة لا بد منها تتضمن الملاحظة، وتفسير مشاعر المتلقي وهي مهارة مكتسبة تساعدك في تكييف الموقف حسب حالة المتلقي.

•           الاستماع الفعال

لا شيء أفضل من الاستماع الفعال لجمهورك، لذا استمع بانتباه، وتعرف على حججهم، وتفهم مخاوفهم، عندما تمنح شخصاً ما الفرصة لكي يعبر عما بداخله يشعر بأنه شخص مقدر وبالتالي يصبح أكثر قابلية للاقتناع بما تقدمه له.

يحتاج الاقناع إلى جهد كبير، وفهم الجمهور بشكل جيد وفهم احتياجاتهم وخلق الدافع الذي يجعلهم يتقبلوا رسالتك هي مهمة شاقة، ولكن ممكنة… لذا فالإقناع فن وعلم ومهارات دائماً في تطور وتجدد فاحرص على تعلمها وتعلم تقنياتها لأن فرصتك الوحيدة في البقاء في المنافسة وفي السوق هي اقناعك لجمهورك بسبب وجودك.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق